قطعة من حطام الطائرة الماليزية في شرق اوكرانيا 18 يوليو 2014

روسيا اقترحت مشروع قرار مضاد في الامم المتحدة حول اسقاط الطائرة الماليزية في شرق اوكرانيا

اعلنت روسيا الاثنين انها قدمت مشروع قرار مضاد لشركائها في مجلس الامن الدولي الراغبين في انشاء محكمة خاصة لمحاكمة المسؤولين عن تحطم البوينغ الماليزية التي اسقطت قبل عام في شرق اوكرانيا.

واكد السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين للصحافيين معارضة بلاده لانشاء مثل هذه المحكمة الدولية بتفويض من الامم المتحدة.

وتطالب بذلك كل من ماليزيا وهولندا وبريطانيا التي قدمت مشروع قرار بهذا المعنى.

وقال تشوركين "اعتقد ان ذلك ليس واردا في ميثاق الامم المتحدة وانه لا يفترض على مجلس الامن الدولي معالجة مثل هذه المواضيع".

واضاف ان روسيا "قدمت مشروع قرار وطلبت اجراء مشاورات" في مجلس الامن بعد ظهر الاثنين في جلسة مغلقة.

ولم يعط تشوركين تفاصيل عن المشروع الروسي مكتفيا بالقول انه "اقتراح مختلف".

وكان الرئيس فلاديمير بوتين اعتبر الاسبوع الماضي ان انشاء محكمة خاصة سيأتي ب"نتائج عكسية".

وبحسب دبلوماسي في مجلس الامن فان مؤيدي انشاء مثل هذه المحكمة يعتزمون رفع مشروع القرار الى مجلس الامن للتصويت عليه "منتصف الاسبوع المقبل".

لكن روسيا تتمتع بحق الفيتو ويمكنها عرقلة هذه المبادرة.

وكانت الرحلة ام اتش 17 للخطوط الجوية الماليزية اسقطت في شرق اوكرانيا في 17 تموز/يوليو 2014 ما اسفر عن مقتل الركاب وافراد  الطاقم ال298 غالبيتهم من الهولنديين.

وتشتبه كييف والدول الغربية في ان يكون الانفصاليون الموالون لروسيا استخدموا صاروخا روسيا ارض-جو لاسقاط هذه الطائرة.

ونفت موسكو نفيا قاطعا اي تورط لها في هذا الحادث ووجهت اصابع الاتهام الى العسكريين الاوكرانيين.

وبعد اسقاط الطائرة تبنى مجلس الامن الدولي القرار رقم 2166 يطالب فيه ب"محاسبة" المسؤولين عن هذه الكارثة الجوية.

 

×