الشرطة التشيكية تعتقل متظاهرا في برنو

شرطة براغ تفصل بين متظاهرين مؤيدين لاستضافة مهاجرين وآخرين معارضين لهم

فصلت الشرطة في براغ مساء السبت بين متظاهرين يؤيدون استضافة المهاجرين في الجمهورية التشيكية وآخرين معارضين لهم، لتحول بذلك دون اصطدام التظاهرتين المتضادتين في وسط العاصمة.

وقال المتحدث باسم الشرطة توماس هولان لوكالة فرانس برس ان "الشرطيين حالوا دون وقوع مواجهة بين المعسكرين. بحسب تقديراتنا كان هناك ما بين 200 و300 متظاهر في كل جانب".

وأضاف ان الشرطة اعتقلت شخصا بشبهة النيل من النظام العام واربعة آخرين بشبهة انتهاك قانون التجمع.

وفي نهاية التظاهرتين اللتين جرتا في ساحة فينزيسلاس السياحية في وسط العاصمة، حاولت مجموعة من انصار المهاجرين منع مسيرة دعا اليها شبان من حركة "الديموقراطية الوطنية" اليمينية المتطرفة. وهتف مؤيدو المهاجرين "سلاحنا هو التضامن" و"ارموا القذارة وليس الناس".

ويدور الخلاف بين الطرفين حول قرار الحكومة التشيكية استضافة 1500 مهاجر بحلول 2017.

بالمقابل هتف معارضو استضافة المهاجرين "تشيكيا للتشيكيين" و"تشيكيا بيضاء" و"يسقط الاسلام" و"الاتحاد الاوروبي يضر اوروبا"، في حين وقفت الشرطة حاجزا بين التظاهرتين.

وفي المساء سار المتظاهرون المناهضون للمهاجرين باتجاه مقر الحكومة حيث احرقوا اعلام الاتحاد الاوروبي، بحسب الشرطة.

وفي نهاية حزيران/يونيو أقرت قمة اوروبية مبدأ توزيع 60 الف مهاجر على دول الاتحاد الاوروبي على أساس طوعي اي ان تعرض كل دولة عضو الحصة المستعدة لاستضافتها، وذلك خلافا لما كانت المفوضية الاوروبية تريده اي ارغامها على استضافة المهاجرين.

 

×