آية الله علي خامنئي يؤدي صلاة عيد الفطر في طهران في 18 يوليو 2015

خامنئي: ايران لن تتخلى عن دعم الشعوب المضطهده في اليمن والبحرين وفلسطين

اعلن المرشد الاعلى لجمهورية ايران الاسلامية آية الله علي خامنئي السبت ان الاتفاق النووي مع القوى العظمى لن يغير سياسة ايران في مواجهة "الحكومة الاميركية المتغطرسة" ولا سياسة ايران لدعم "اصدقائها" في المنطقة.

وقال خامنئي في كلمة لمناسبة عيد الفطر، "ان جمهورية ايران الاسلامية لن تتخلى عن دعم اصدقائها في المنطقة، والشعبين المضطهدين في فلسطين واليمن والشعبين والحكومتين في سوريا والعراق والشعب المضهد في البحرين والمقاتلين الابرار في المقاومة في لبنان وفلسطين. (...)".

واضاف في كلمته التي استقبلت بهتافات تقليدية "الموت لاميركا" و"الموت لاسرائيل"، "ان سياستنا لن تتغير في مواجهة الحكومة الاميركية المتغطرسة".

وقد ابرمت ايران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين والمانيا) في 14 تموز/يوليو اتفاقا تاريخيا حول الملف النووي الايراني بعد اكثر من 22 شهرا من المفاوضات الماراتونية المكثفة. ويفترض ان يصادق الكونغرس الاميركي ومجلس الشورى الايراني على الوثيقة.

واشاد خامنئي بالعمل الذي انجزه المفاوضون الايرانيون الذين "عملوا بشكل مضن" وقال "انهم يستحقون المكافأة ان تمت الموافقة ام لا في العملية القانونية المرتقبة".

لكنه كرر مجددا الخطوط الحمر التي تضعها البلاد، مقلصا من احتمال تحسن العلاقات في المستقبل بين ايران والولايات المتحدة المقطوعة منذ 1980.

واضاف "كررنا مرات عديدة، اننا لا نجري اي حوار مع الولايات المتحدة حول المسائل الدولية والاقليمية او الثنائية. لقد تفاوضنا في بعض الاحيان، كما في الموضوع النووي، مع الولايات المتحدة على اساس مصالحنا".

وشدد خامنئي ايضا على "ان سياسات الولايات المتحدة في المنطقة متعارضة بنسبة 180% مع مواقف جمهورية ايران الاسلامية".

وشدد الرجل الاول في ايران وهو ايضا القائد الاعلى للقوات المسلحة، على تصميم بلاده على صون قدراتها العسكرية.

واضاف "في ما يتعلق بالحفاظ على القدرات العسكرية والدفاعية، بخاصة في مناخ التهديد الذي خلقه الاعداء، لن تقبل الجمهورية الاسلامية مطلقا مطالب الاعداء المفرطة".