الرئيس الاميركي باراك اوباما مع جدته ساره في كينيا في 2006

اوباما لن يذهب الى قرية والده اثناء زيارته الى كينيا

اعلن سفير الولايات المتحدة في نيروبي ان الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي سيتوجه الى كينيا بعد اسبوع، لن يزور عائلته الكينية في قرية كوجيلو (غرب) حيث دفن والده.

واثناء هذه الزيارة المرتقبة جدا في كينيا، وستكون اول زيارة له منذ وصوله الى البيت الابيض، سيبقى اوباما في العاصمة نيروبي كما قال السفير روبرت غوديك مساء الخميس.

وصرح السفير لمحطة التلفزيون الكينية كي تي ان "بوسعي ان اؤكد ان الرئيس باراك اوباما لن يتمكن لسؤ الحظ من التوجه الى كوجيلو اثناء زيارته الى كينيا".

ولاسباب امنية لم يرشح سوى القليل من برنامج الزيارة الرئاسية. والامر الوحيد المؤكد هو ان الرئيس اوباما سيشارك في "قمة عالمية لريادة الاعمال" التي ستفتتح في 24 تموز/يوليو في نيروبي.

وسيتوجه بعد ذلك الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا، في زيارة غير مسبوقة لرئيس اميركي اثناء ممارسته ولايته.

وقد سبق لاوباما ان زار مرتين بصفته الشخصية -في 1987 و2006- كوجيلو مهد عائلته من جهة والده وحيث تعيش زوجة جده "ماما ساره". لكنه لم يزر مطلقا البلد الذي ولد فيه والده منذ وصوله الى البيت الابيض في 2009.

و"ماما ساره" اوباما اكدت انها لم تصب بخيبة الامل جراء الخبر معتبرة ان باراك اوباما هو قبل اي شيء اخر "ضيف كينيا" والرئيس اوهورو كنياتا. وقالت للصحف الكينية "على الارجح ليس لديه متسع من الوقت هذه المرة".

وتوفير امن الرئيس الاميركي اثناء زيارته الى كينيا هو الشغل الشاغل لدى السلطات الكينية والاميركية، في وقت شهدت فيه كينيا مرات عدة هجمات نفذتها حركة الشباب الاسلامية الصومالية التابعة لتنظيم القاعدة.

وقد دعت الولايات المتحدة الثلاثاء رعاياها الموجودين في كينيا الى "التيقظ" محذرة من خطر متزايد لوقوع هجوم في البلاد لمناسبة الزيارة الرئاسية.

 

×