طائرة تابعة للخطوط الجزائرية تقلع من مطار تولوز بلانياك

الوكالة الاوروبية لسلامة الطيران تصدر توصيات بتقييم الطيارين نفسيا

اوصت الوكالة الاوروبية لسلامة الطيران يوم الجمعة، في تقرير حول حادث طائرة جيرمان وينغز في اذار/مارس الماضي، بعدم ترك قائد الطائرة وحيدا في قمرة القيادة وباجراء "تقييم نفسي" للطيارين قبل تعيينهم.

واوصت الوكالة الاوروبية، المكلفة من قبل المفوضية الاوروبية بتحديد الثغرات التي سمحت للطيار المساعد بتحطيم الطائرة طوعا في جبال الالب الفرنسية في 24 اذار مارس، بعمليات تفتيش سنوية مفاجئة للطيارين المحترفين تشمل مراقبة على استهلاك الكحول وتعاطي المخدرات.

وقال المدير العام للوكالة باتريك كي في بيان ان "هذا التقرير هو نتيجة تحليل دقيق اضافة الى توصيات عملانية، بهدف عدم تكرار مثل هذه المأساة مرة اخرى".

دعت الوكالة الاوروبية بعد الحادث، الى التواجد الدائم لشخصين في قمرة قيادة الطائرة، ولكن بشكل مؤقت.

وهذا الاجراء لم يكن مفروضا في قواعد السلامة الاوروبية.

واوصت الوكالة ب"الحفاظ" على هذه القاعدة، المطبقة على نطاق واسع من قبل الشركات الاوروبية اختياريا.

وسيكون للمفوضية الاوروبية ان تقرر ما اذا كان سيصبح هذا التدبير، فضلا عن جميع التوصيات الاخرى للوكالة، الزاميا، بحسب ما اوضح مصدر اوروبي.

ووفقا لمجموعة من خبراء الوكالة، ان هناك تحسينات اخرى يجب ادخالها تتعلق اساسا بمعايير المراقبة الطبية للطيارين.

وبالاضافة الى التقييم النفسي "لجميع الطيارين"، والكشف عن امكانية استهلاك الكحول وتعاطي المخدرات، فان الخبراء دعوا الى انشاء "شبكة من المراقبين الطبيين" للطيارين، وقاعدة بيانات للمعلومات الطبية.

"هذا الترتيب هو لتسهيل تبادل المعلومات" والكشف عن مشاكل صحية محتملة غير معلنة.

وقالت الوكالة الاوروبية انه "تم بذل جهد خاص للوصول الى توازن" في التوصيات "بين السرية الطبية والامن".

واجرى الخبراء عملهم توازيا مع تحقيق لمكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي، الذي من المتوقع ان يصدر تقريره النهائي العام 2016.

ورحبت رئيسة المفوضية الاوروبية للنقل فيوليتا بولك بنتائج التقرير.

وقالت انه "اذا كان ينبغي اجراء تحسينات على انظمة السلامة والامن الاوروبي او تنفيذها، للمساعدة في منع وقوع حوادث جديدة مستقبلا، فاننا سنتخذ التدابير اللازمة على مستوى الاتحاد الاوروبي".

وقتل 150 شخصا في تحطم طائرة جيرمان وينغز التابعة لمجموعة لوفتهانزا الالمانية.

ووفقا للمحققين، فان الحادث تسبب به عمدا مساعد الطيار اندرياس لوبيتز الذي كان متواجدا لوحده في قمرة القيادة. وكان لوبيتز يعاني من اكتئاب لم يكن ظاهرا للمسؤولين عنه.