قطعة من حطام الطائرة الماليزية في شرق اوكرانيا 18 يوليو 2014

لندن تطالب بمحكمة دولية لمحاكمة المسؤولين عن اسقاط الطائرة الماليزية فوق اوكرانيا

طالبت الحكومة البريطانية الجمعة بتشكيل محكمة دولية لمحاكمة المسؤولين عن كارثة طائرة الرحلة ام اتش 17 التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية والتي اسقطت فوق شرق اوكرانيا قبل عام بالتمام والكمال.

وقال وزير الخارجية البريطانية فيليب هاموند في بيان انه "يجب ان يتم احقاق الحق للأبرياء ال298 الذين قتلوا. هذا الامر يتطلب محكمة دولية يدعمها قرار ملزم للدول الاعضاء في الامم المتحدة لملاحقة المسؤولين" عن الكارثة التي من بين ضحاياها عشرة بريطانيين.

واضاف ان "اي محاولة لتقويض هذه العملية تحرم الضحايا من الحق في العدالة ولن يتم التساهل معها"، مجددا "تعازيه لكل الاشخاص الذين اصابتهم" هذه الكارثة.

وكانت طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية تقوم بالرحلة ام اتش 17 بين امستردام وكوالالمبور حين تم اسقاطها في 17 تموز/يوليو فوق شرق اوكرانيا في وقت كانت معارك تدور في هذه المنطقة بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقوات الحكومية الاوكرانية.

وبعيد الحادث اصدر مجلس الامن الدولي القرار رقم 2166 الذي يطالب بمحاسبة المسؤولين عن هذه الكارثة الجوية ويدعو "كل الدول الى التعاون بشكل كامل" لتحديد اسباب الكارثة.

وسبق ان اقترحت ماليزيا وهولندا ودول اخرى انشاء محكمة تحت اشراف الامم المتحدة، وهو خيار رفضته روسيا العضو الدائم في مجلس الامن الدولي.

ويشتبه الغربيون وكييف في ان الانفصاليين الموالين لروسيا استخدموا صاروخ ارض-جو قدمته روسيا لاسقاط الطائرة المدنية.

وقد نفت موسكو على الدوام اي ضلوع لها في هذا الحادث متهمة في المقابل العسكريين الاوكرانيين بالضلوع به.

 

×