كيري خلال لقائه الجبير في واشنطن

كيري يزور الخليج في 3 اغسطس لاطلاع قادة المنطقة على الاتفاق النووي مع ايران

اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس انه سيزور منطقة الخليج مطلع اب/اغسطس لتبديد المخاوف بشان الاتفاق النووي مع ايران، فيما حذرت السعودية طهران الخميس من احداث اي "مشاكل" في المنطقة.

ولدى عودته الى عمله بعد 18 يوما من المحادثات الماراثونية للتوصل الى الاتفاق التاريخي مع ايران، التقى كيري بنظيره السعودي عادل الجبير في مستهل حملة تهدف الى جشد تاييد العديد من المتشككين في الاتفاق سواء داخل الولايات المتحدة او خارجها.

وقال الجبير عقب المحادثات "جميعنا في المنطقة نرغب في ان نرى حلا سلميا لبرنامج ايران النووي".

واعرب الجبير عن ترحيبه ب"نظام التفتيش القوي والمستمر الذي يضمن عدم انتهاك ايران لشروط الاتفاق" مضيفا ان الاتفاق يجب ان يتضمن الية فعالة وسريعة لاعادة فرض العقوبات على ايران في حال انتهكت شروط الاتفاق الذي تم التوصل اليه الثلاثاء.

وبموجب الاتفاق سترفع العقوبات القاسية عن ايران مقابل خفض برنامجها النووي لمنعها من تطوير قنبلة نووية.

وقال الجبير "نامل ان يستخدم الايرانيون هذا الاتفاق لتحسين الوضع الاقتصادي في ايران وتحسين حياة الشعب الايراني". الا انه حذر من انه "اذا حاولت ايران التسبب في مشاكل في المنطقة، فاننا ملتزمون بمواجهتها بحزم".

وتتهم ايران بدعم المتمردين الحوثيين في اليمن الذين سيطروا على العاصمة واجزاء من البلاد ما اجبر الرئيس المدعوم من الغرب عبدربه منصور هادي وحكومته الى الخروج الى المنفى في مدينة جدة السعودية.

ويشن تحالف عربي بقيادة السعودية غارات جوية ضد الحوثيين في اليمن منذ اذار/مارس. وابدت غالبية دول الخليج السنية حذرها من الخطوات الاميركية تجاه ايران، وتعتقد ان الاتفاق النووي سيشجع قادة طهران الشيعة. الا ان كيري قال انه سيتوجه الى منطقة الخليج لاطلاع قادتها على الاتفاق.

وقال كيري "في 3 اب/اغسطس سالتقي (قادة) جميع دول مجلس التعاون الخليجي واطلعهم بالكامل واجيب على اي اسئلة لديهم".