بارون تجارة المخدرات المتواري خواكين "إل تشابو" غوزمان

3,8 ملايين دولار مكافأة لمن يساعد في العثور على بارون تجارة المخدرات المتواري "إل تشابو"

تعرض الحكومة المكسيكية تقديم مكافأة مالية قدرها 3,8 ملايين دولار لمن يساعد في العثور على بارون تجارة المخدرات المتواري خواكين "إل تشابو" غوزمان، على ما اعلن وزير الداخلية ميغيل انخيل اوزوريو تشونغ.

وقد فر "إل تشابو"، احد اكبر تجار المخدرات في العالم، مساء السبت من سجن التيبلانو الخاضع لحراسة مشددة. وما كانت عملية الفرار هذه لتحصل "لولا وجود متواطئين" من داخل السجن وفق الوزير الذي قال إنه "في حال صح ذلك فإن الأمر بمثابة فعل خيانة".

وأشار الوزير المكسيكي الى ان ثلاثة مسؤولين رفيعي المستوى من هذا السجن الواقع على بعد 90 كلم من العاصمة مكسيكو اقيلوا من مهامهم كما أن حوالى ثلاثين موظفا يخضعون حاليا للاستجواب.

وعرضت صورة حديثة لغوزمان يظهر فيها حليق الشارب والرأس. ووعد الوزير بعرض صور كاميرات المراقبة يظهر فيها "إل تشابو" قبيل فراره.

وكانت زعيم عصابة سينالوا لتجار المخدرات مراقبا على مدار الساعة بواسطة الكاميرات لكن "احتراما لخصوصيته" جرى الابقاء على "زوايا مستثناة" من هذه المراقبة في زنزانته استفاد منها المجرم الفار.

وكان السجن مزودا بـ750 كاميرا وينسجم مع المعايير الدولية بحسب الوزير.

كما أن "ال تشابو" كان يرتدي سوارا الكترونيا لكنه قطعه قبل الاختفاء داخل النفق.

وأضاف اوزوريو تشونغ "سنلاحق هذا المجرم من دون هوادة".

وأطلقت عمليات بحث كبيرة منذ الاعلان عن فقدان اثر "ال تشابو" الا ان الانتشار الكثيف لعناصر الجيش والشرطة لم يسمح حتى الساعة بتقفي اثره.

وفقد حراس السجن أثره على شاشات المراقبة مساء السبت، فقصدوا زنزانته وعثروا على حفرة في حجرة الاستحمام وسلم يؤدي إلى نفق يمتد على أكثر من 1500 متر ويصل إلى مبنى قيد الانشاء وسط حقل. وكان النفق مزودا بنظام للتهوئة كما جرى استخدام دراجة نارية موضوعة على سكك حديد لإزالة التراب ونقل المعدات.

وهذه هي المرة الثانية التي يفر فيها بارون المخدرات هذا من سجن خاضع لحراسة مشددة في خلال 14 عاما.