بنيامين نتانياهو

إسرائيل تقول أنها غير ملزمة بإتفاق وصفته بأنه "خطأ تاريخي" مع إيران

اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء ان اسرائيل غير ملزمة بالاتفاق الذي اعتبرته "خطأ تاريخيا" بين القوى الكبرى وايران، مكررا ان الدولة العبرية ستدافع عن نفسها.

وبدا كأن نتانياهو يعيد طرح الخيار العسكري قبل اجتماع للحكومة الامنية الاسرائيلية بقوله للصحافيين "اسرائيل غير ملزمة بهذا الاتفاق مع ايران لان ايران ما زالت تسعى لتدميرنا" موضحا "سنواصل الدفاع عن انفسنا".

ولكن الخبراء لا يرجحون التدخل العسكري ضد ايران والذي لوحت به اسرائيل مرارا.

واثر الاعلان صباح الثلاثاء عن التوصل الى اتفاق قال نتانياهو "كنا نعلم جيدا بان الرغبة في التوقيع على اتفاق اقوى من اي شيء اخر، ولذلك لم نعمل على منع التوصل الى اتفاق"، متداركا "ولكننا تعهدنا منع ايران من حيازة اسلحة نووية وهذا لم يتغير".

وتعد اسرائيل القوة النووية الوحيدة لكن غير المعلنة في الشرق الاوسط.

وقد توصلت ايران والقوى الكبرى الى اتفاق تاريخي حول الملف النووي الايراني في ختام مفاوضات ماراتونية في فيينا. ويهدف الاتفاق الى ضمان عدم استخدام البرنامج النووي الايراني لاغراض عسكرية، لقاء رفع العقوبات الدولية التي تخنق اقتصاد هذا البلد.

وقال نتانياهو في مستهل اجتماعه مع وزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز،"تم تقديم تنازلات كبرى في جميع القضايا التي كان من المفترض ان تمنع ايران فيها من امتلاك القدرة على حيازة اسلحة نووية".

واكد نتانياهو "لا يمكنك منع التوصل الى اتفاق عندما تكون الاطراف التي تفاوض مستعدة لتقديم مزيد من التنازلات لهؤلاء الذين يرددون مقولة +الموت لامريكا حتى اثناء المحادثات".

وتابع "ستتلقى ايران مئات مليارات الدولارات التي ستستطيع من خلالها تزويد آلتها الارهابية بالوقود".

وندد وزير الدفاع موشيه يعالون ايضا بما وصفه بانه "مأساة لجميع من يتطلع الى الاستقرار الاقليمي ويخشى من ايران نووية".

واعربت نائبة وزير الخارجية تسيبي هتوفلي عن الاسف ازاء "التنازل التاريخي امام محور الشر الذي تتزعمه ايران".

وقالت "ان تداعيات هذا الاتفاق ستكون خطيرة جدا في المستقبل القريب ودولة اسرائيل ستوظف كل الوسائل الدبلوماسية لمنع تأكيد هذا الاتفاق". ويتوقع ان تضغط اسرائيل لافشال تصويت الكونغرس الاميركي على الاتفاق خلال ستين يوما.

واعلن مسؤول اميركي الثلاثاء ان الرئيس باراك اوباما سيتصل قريبا ببنيامين نتانياهو.

ودعا نتانياهو القيادات السياسية في اسرائيل "لنبذ الخلافات السياسية الهامشية والتوحد وراء اكثر القضايا مصيرية بالنسبة لمستقبل دولة اسرائيل وامنها".

من جهته اكد زعيم المعارضة وحزب العمل اسحق هرتزوغ بعيد اعلان توقيع الاتفاق ان نتانياهو مسؤول بشكل كبير عن عزل اسرائيل. وكتب على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك "احد اخطر الامور في الوضع الحالي هو ان الاتفاق الذي سيؤثر اكثر من غيره على وجود اسرائيل تم توقيعه في غياب تام لمشاركة اسرائيل".

وراى هرتزوغ انه "تم التخلي عن مصالح اسرائيل جزئيا بفعل الخلافات الشخصية بين نتانياهو واوباما" في اشارة الى العلاقات الفاترة بين الرئيس الاميركي ورئيس الوزراء الاسرائيلي.

ورحبت القائمة العربية المشتركة في الكنيست بالاتفاق النووي مع ايران وقالت في بيان "انه انتصار لارادة وصمود الشعب الايراني في فك الحصار ورفع العقوبات عن بلاده وعدم الخنوع للاملاءات الدولية."

واكدت القائمة المشتركة "ان الاتفاق لنزع الاسلحة النووية يجب ان يسري على اسرائيل لاسيما انها الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي ترفض توقيع وثيقة لرفع الاسلحة النووية"، مطالبة العالم "بالزام اسرائيل بالمواثيق الدولية، وفرض رقابة المنظمات المناهضة للاسلحة النووية والرقابة الدولية عليها".

وانتقدت بشدة سياسة الكيل بمكيالين وعدم تدخل المجتمع الدولي في التسلح النووي الاسرائيلي الذي يقابل بصمت دولي.