الشرطة البنغلادشية تعتقل رجلا يشتبه بضلوعه في ضرب فتى حتى الموت في سيلهيت، في 13 يوليو 2015

اثار تسجيل فيديو لفتى ضرب حتى الموت موجة استياء في بنغلادش

اثار تسجيل فيديو على هاتف ذكي لفتى في ال13 من العمر ربط على عمود وضرب حتى الموت موجة استياء الاثنين في بنغلادش حيث تحاول الشرطة العثور على المهاجمين.

وانتشر الفيديو الذي تبلغ مدته 28 دقيقة على شبكات التواصل الاجتماعي في عطلة نهاية الاسبوع بينما شكل مئات الاشخاص سلسلة بشرية امام منزل الصبي للتعبير عن حزنهم.

وكشف تشريح جثة سميع العالم راجون اصابته بجروح عدة في كل جسمه، بما في ذلك رأسه وصدره. وقد توفي بسبب نزيف داخلي.

وقال قائد شرطة سيلهيت (شمال) عالمجير حسين لوكالة فرانس برس ان "سميع العالم راجون توفي في الثامن من تموز/يوليو بعدما ضرب بلا رحمة". واضاف ان "جسمه يحمل آثار 64 جرحا بما في ذلك في الرأس".

واكد الوزير المكلف الداخلية اسد الزمان خان كمال للصحافيين ان الشرطة اوقفت رجلين وتبحث عن اربعة آخرين. واضاف "سيتم توقيفهم ومعاقبتهم بقسوة".واوقف المشتبه به الرئيسي محيط عالم لخمسة ايام وتطالب الشرطة باتهامه بالقتل.

وربط المهاجمون الفتى الذي تخلى عن الدراسة ليساعد عائلته في بيع الخضار، على عمود بعدما اتهموه بالسرقة وهذا ما تنفيه العائلة بشدة، كما قالت الشرطة.

ويظهر في التسجيل الفتى يصرخ الما ويكرر "ارجوكم لا تضربوني بهذه الطريقة ساموت".

ويسمع صوت مهاجميه يجبرونه على الاعتراف بالسرقة. ثم في لحظة ما يطلبون منه الرحيل. لكن بينما يحاول الوقوف يصرخ احدهم ان "عظامه سليمة. اضربوه".

وعندما يطلب الماء يرد مهاجموه "اشرب من عرقك" بينما يناقشون فيما بينهم امكانية وضع التسجيل على موقع فيسبوك.

وقد اوقف المشتبه به الرئيسي عندما كان يحاول التخلص من الجثة في مكان معزول في المدينة.

 

×