عنصران من القوات الخاصة للشرطة التركية خلال عملية في اسطنبول في 1 ابريل 2015

اكراد يهددون باستهداف سدود في جنوب شرق تركيا

هددت مجموعة كردية السبت بشن هجمات على سدود توليد الكهرباء التي يجري بناؤها في جنوب شرق تركيا، متهمة الحكومة التركية بانتهاك وقف اطلاق نار هش.

وجاء في بيان لاتحاد جماعات كردستان نقلته وكالة انباء فرات القريبة من الاكراد ان بناء السدود يهدف الى تشريد السكان ومساعدة الجيش التركي وليس توليد الكهرباء.

ورغم هدنة تم التوصل اليها في العام 2013 بين القوات الكردية وحزب العمال الكردستاني الا ان التوترات برزت مجددا خلال الاشهر الماضية.

واعلن اتحاد جماعات كردستان، الذي يعتبر الجناح المديني لحزب العمال الكردستاني، انه سيلجأ الى كل الوسائل الممكنة من بينها شن هجمات في اطار حرب عصابات لمنع بناء السدود.

وجاء في بيان المجموعة الكردية "بدءا من الآن سيتم استهداف كل السدود والعربات المستخدمة للبناء من قبل رجال حرب العصابات التابعين لنا"، ودعت المجموعة الشركات المعنية في مشاريع البناء الى المغادرة.

واعتبرت المجموعة انها التزمت من جهتها باحترام وقف اطلاق النار بعكس السلطات التركية. واشارت الى انه ليس هناك ضرورة لبناء سدود اضافية للمساعدة في توليد الكهرباء في المنطقة. اما تركيا فتعتبر تلك المشاريع حاجة ضرورية لتأمين حاجاتها من الطاقة.

وتزامن البيان مع اندلاع اعمال عنف متفرقة في شرق تركيا، اتهم فيها حزب العمال الكردستاني. وقالت وكالة انباء دوغان ان رجلا يبلغ من العمر 65 عاما قتل، واصيب شخصان آخران في مقاطعة اردهان شمال شرق اليلاد، حينما اصيبت سيارتهم بأعيرة نارية في منطقة تدور فيها معارك بين مسلحي حزب العمال الكردستاني والجيش.

من جهتها، ذكرت وكالة انباء الاناضول الرسمية انه تم تدمير اربع اليات لتأهيل الطرقات في محافظة سيرت جنوب شرق البلاد، بعدما اشعل فيهم مسلحون من حزب العمال الكردستاني النار.

وفي الوقت نفسه، ذكرت الوكالة ايضا انه القي القبض على اربعة اشخاص يشتبه بانتمائهم للحزب الكردي في مقاطعة اغري الشرقية، وتمت مصادرة عدد كبير من المتفجرات بما في ذلك 77 قنبلة مولوتوف.

ويخوض حزب العمال الكردستاني تمردا منذ عقود ضد السلطات التركية اسفر عن سقوط عشرات آلاف القتلى. الا انه اعلن التوصل الى هدنة مع الحكومة في العام 2013 اثر مفاوضات سرية بين السلطات التركية والزعيم الكردي المعتقل عبد الله اوجلان.

ويعارض الاكراد السياسة الحكومية التركية ازاء سوريا، خصوصا ان انقرة ترفض مساعدة القوات الكردية في حربها ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

 

×