ناقلة جند مدرعة على طريق بالقرب من بلدة كامنسك شاختينسكي في منطقة روستوف بروسيا بالقرب من الحدود مع اوكرانيا

جنود روس يفرون من الجيش لتجنب ارسالهم الى شرق اوكرانيا

افاد الموقع الاخباري الروسي "غازيتا" السبت ان عشرات الجنود الروس قد يلاحقون قضائيا لفرارهم من الجيش خوفا من ارسالهم للقتال في شرق اوكرانيا الانفصالي.

واوضح الموقع استنادا الى شهادات جنود واقرباء لهم ومحامية ان هؤلاء العسكريين غادروا معسكرا للتدريب في جنوب روسيا بعد دعوتهم "للتطوع" في القتال الى جانب المتمردين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا.

واكدت وزارة الدفاع الروسية ان تحقيقا فتح اثر حصول "تجاوزات مسلكية" من قبل الجنود الذين اورد الموقع اسماءهم.

وتتهم السلطات الاوكرانية مع الدول الغربية روسيا بتمويل وتسليح الانفصاليين في شرق اوكرانيا وايضا بارسال جنود لمساعدتهم، الامر الذي كانت موسكو تنفيه على الدوام.

الا ان موسكو تؤكد وجود "متطوعين" روس من قدامى الجنود يقاتلون الى جانب الانفصاليين في شرق اوكرانيا.

واكدت المحامية تاتيانا شرنتسكايا التي تمثل خمسة جنود من الملاحقين لوكالة فرانس برس المعلومات التي نقلها موقع غازيتا واعلنت ان "عشرات" الجنود الاخرين قد يلاحقون ايضا بتهمة الفرار من الجيش.

وقالت المحامية من مدينة مايكوب في منطقة القوقاز الروسية "قصتهم جميعا هي نفسها، لقد خدموا في الوحدة نفسها"، مضيفة "لم يجبروا مباشرة على التوجه الى اوكرانيا الا ان اشخاصا حاولوا اقناعهم بذلك".

ونقلت المحامية عن الجنود المتهمين انه "كان يعرض عليهم تقاضي 8000 روبل (127 يورو) يوميا" في حال موافقتهم على القتال في شرق اوكرانيا.

واوضحت انهم "عادوا الى منازلهم وكتبوا رسائل استقالة تم رفضها. كل ذلك ادى الى فتح تحقيق".

وقالت المحامية ايضا ان الجنود سيمثلون امام محكمة في اذار/مارس المقبل في حين صدرت احكام بحق جنود اخرين.

ونشر الموقع ايضا صورة شهادة كتبت بيد جندي يدعى بافيل تينتشنكو متهم بمغادرة وحدته العسكرية من دون الحصول على اذن مسبق.

 

×