ركاب ينتظرون في مطار نغورا راي في دنبسار بعد تأخر الرحلات بسبب ثوران بركاني الجمعة 10 يوليو 2015

اغلاق مطارات والاف السياح عالقون في اندونيسيا بسبب ثوران بركاني

ادى ثوران بركاني في وسط اندونيسيا الى اغلاق خمسة مطارات الجمعة منها مطار جزيرة بالي السياحية، والى الغاء 350 رحلة واحتجاز الاف السياح.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال متحدث باسم وزارة النقل جي.آي. باراتا ان مطار لومبوك الدولي، الجزيرة السياحية الاخرى القريبة من بالي، هو ايضا بين المطارات التي اقفلت ليل الخميس الجمعة، على اثر ثوران بركان جبل رونغ الذي تنبعث منه سحابات كثيفة من الرماد.

وحصل اغلاق هذه المطارات في ذروة الموسم السياحي في بالي، وهي الجزيرة الوحيدة التي تضم اكثرية من الهندوس في بلد غالبية سكانه من المسلمين، وهي تجتذب ملايين السياح الاجانب سنويا.

وقال مسافرون علقوا في مطار نغورا راي في بالي لوكالة فرانس برس ان مئات الاشخاص ينتظرون معلومات تتعلق برحلاتهم.

وذكرت الاميركية كاتي ناغار التي تعيش في اندونيسيا، والتي تبين لها لدى وصولها الى المطار ان رحلتها قد الغيت، ان "الفوضى كبيرة".

واضافت ان "مئات الاشخاص يفترشون الارض خارج المطار. ثمة طابور من مئات الاشخاص الذين ينتظرون للتحدث مع مكتب المسافرين".

وقال مراسل لوكالة فرانس برس ان حوالى الف شخص عالقون في المطار، بعضهم يريد معلومات عن الرحلات وآخرون جالسون او نائمين على الارض.

واعلن المدير العام لمطار بالي الدولي تريكورا هارجو الغاء 330 رحلة - 160 رحلة داخلية و170 رحلة دولية- حتى الان بسبب الثوران البركاني.

واضاف ان "السلطات افادت قبل قليل ان المطار سيبقى مغلقا حتى الساعة 21,30 (13,30 ت غ)".

واوضحت شركة غارودا الوطنية للطيران انها الغت بالاجمال 112 رحلة الجمعة، معظمها من والى باليا ، فيما الغيت 18 رحلة بمطارات اخرى تأثرت بسحابة الرماد البركاني. وألغت شركات اير آجيا وجتستار وفيرجين استراليا واير نيو زيلاند رحلات ايضا من بالي واليها.

وجبل رونغ هو واحد من 129 بركانا ناشطا في ارخبيل اندونيسيا الواقع على "حزام النار في المحيط الاطلسي".

 

×