جزء من حطام الطائرة الماليزية في شختارسك بشرق اوكرانيا بعد يوم على الكارثة

ماليزيا تطلب انشاء محكمة دولية خاصة في قضية تحطم طائرتها في شرق اوكرانيا عام 2014

وزعت ماليزيا الاربعاء في الامم المتحدة مشروع قرار يطالب بانشاء محكمة دولية خاصة لمقاضاة المسؤولين عن تحطم طائرة البوينغ الماليزية في تموز/يوليو 2014 في شرق اوكرانيا.

وكانت ماليزيا ابلغت مجلس الامن الاسبوع الماضي انها مستعدة لتقديم قرارها بالرغم من معارضة روسيا التي تعتبر هذه الخطوة سابقة لاوانها.

ويطالب مشروع القرار الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة عنه بانشاء المحكمة تحت الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة لالزام الدول الاعضاء بالتعاون معها تحت طائلة فرض عقوبات عليها.

وكانت طائرة البوينغ 777 التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية تقوم بالرحلة ام اتش 17 بين امستردام وكوالالمبور حين تم اسقاطها في 17 تموز/يوليو فوق شرق اوكرانيا في وقت كانت معارك تدور في هذه المنطقة بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقوات الحكومية الاوكرانية، ما ادى الى مقتل جميع ركابها وعددهم 298 شخصا، وثلثاهم من الهولنديين.

وتؤكد اوكرانيا والولايات المتحدة ان الطائرة اسقطت بصاروخ ارض جو سلمته موسكو الى الانفصاليين. اما روسيا فتتهم الجيش الاوكراني باسقاطها. وكلفت هولندا بقيادة التحقيق.

وجاء في نص القرار الماليزي ان هذه المحكمة ستشكل "ضمانة فاعلة لقيام آلية مستقلة وغير منحازة لمحاسبة المسؤولين" واصفة اسقاط الطائرة بانه "تهديد للسلام والامن في العالم".

واعتبر رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي الجمعة ان تشكيل محكمة خاصة تابعة للامم المتحدة هو "الخيار الافضل" لمحاكمة المسؤولين عن الكارثة.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف اعتبر مؤخرا ان مثل هذه المحكمة ستكون "غير مناسبة وغير مفيدة".