مقبرة لضحايا مجزرة سريبرنيتسا عام 1995، في 11 يوليو 2014

مجلس الامن يؤجل التصويت على قرار حول مجزرة سريبرينيتسا وتهديد بفيتو روسي

افاد دبلوماسيون ان مجلس الامن الدولي ارجأ الثلاثاء لعدة ساعات التصويت على قرار في الذكرى العشرين لوقوع اعمال ابادة في سريبرينيتسا بعد ان هددت روسيا باستخدام الفيتو.

واجتماع المجلس الذي كان مقررا في الساعة 10,00 ارجىء الى الساعة 15,00 بالتوقيت المحلي (19,00 تغ). في الوقت نفسه تكثفت المشاورات بين روسيا والولايات المتحدة للخروج من المأزق.

ومشروع القرار في حال تم تبنيه سيكون اول قرار حول هذه الابادة التي وقعت عام 1995 بعد عشرين عاما على مقتل نحو ثمانية آلاف مسلم في سريبرينيتسا على يد مليشيات صرب البوسنة بقيادة الجنرال راتكو ملاديتش.

وقال دبلوماسي بريطاني هو وراء هذه المبادرة "انها مفاوضات صعبة (...) لكن نظرا الى اهمية هذه الذكرى سنسعى الى الحصول على اكبر دعم من اعضاء المجلس".

ومشروع القرار "يدين باشد العبارات ابادة سريبرينيتسا" ويؤكد بان الاعتراف بهذه الابادة "شرط مسبق للمصالحة" في البوسنة ويدين انكار وقوع المجزرة.

وبحسب النص "يشيد المجلس بالجهود للتحقيق وملاحقة جميع المتهمين بانتهاكات خطيرة لحقوق الانسان اثناء نزاع البوسنة، بما فيها اعمال الابادة في سريبرينيتسا".

ويطلب المجلس من كافة الدول التعاون مع القضاء الدولي، ويدعم اتفاقات دايتون للسلام لعام 1995 و"يجدد التاكيد على اهمية استخلاص الدروس من فشل الامم المتحدة في منع ابادة سريبرينيتسا".

وقالت روسيا ان مشروع القرار قد يفاقم الانقسامات وهو يشدد على التجاوزات التي تسبب بها صرب البوسنة. وطلب مسؤولون من صرب البوسنة من موسكو بان تستخدم الفيتو لان النص "ضد الصرب".

وقتل نحو ثمانية آلاف فتى ورجل مسلم في تموز/يوليو 1995 في سريبرينيتسا على يد مليشيات صرب البوسنة قبيل نهاية الحرب (1992-1995). وكان هذا الجيب اعلن منطقة محمية من الامم المتحدة لكن جنود حفظ السلام الهولنديين لم ينجحوا في حمايته.

وهذه اسوأ ابادة ترتكب في اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.وكان ميلوراد دوديك رئيس الكيان الصربي في البوسنة قال السبت ان ابادة سريبرينيتسا "كذبة".

وستنظم مراسم احياء الذكرى العشرين لهذه المجزرة في 11 تموز/يوليو في البوسنة.

وسيتم بالمناسبة دفن رفات 136 ضحية تم التعرف عليهم.

 

×