عناصر من الشرطة الكينية

14 قتيلا في هجوم على قرية في شمال كينيا

قتل 14 شخصا على الاقل واصيب 11 بجروح الثلاثاء في هجوم شنه مسلحون على قرية في شمال كينيا بالقرب من الحدود مع الصومال، على ما اعلنت الشرطة والصليب الاحمر.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم غير ان حركة الشباب الصومالية شنت مؤخرا سلسلة هجمات في المنطقة.

وقال مسؤول في شرطة مدينة مانديرا ان "الهجوم وقع في قرية قريبة من سوق كبيرة للمواشي قرب المدينة وقتل 14 شخصا".

واكد رئيس الادارة المحلية اليكس اولي نكويو هذه المعلومات لصحيفة دايلي نايشن الكينية.

وبحسب الصليب الاحمر الكيني، فان الهجوم وقع باكرا صباح الثلاثاء وارسل الصليب الاحمر طائرة طبية لنقل بعض الجرحى الى نيروبي نظرا الى اصاباتهم الحرجة فيما افادت المنظمة انها نقلت 11 جريحا الى المستشفى.

وتخوض حركة الشباب الاسلامية التي اعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة منذ العام 2007 حركة تمرد مسلح ضد السلطات الصومالية الضعيفة المدعومة من الدول الغربية ومن القوة الافريقية في الصومال (اميصوم) البالغ عديدها 22 الف عسكري.

ويستهدف الشباب الصوماليون كينيا بشكل متزايد وكثفوا هجماتهم في شهر رمضان.

ففي نيسان/ابريل قتلوا 148 شخصا معظمهم من الطلاب في هجوم على جامعة غاريسا في كينيا. وفي 2013 قتلوا 67 شخصا في هجوم على مركز وستغيت التجاري في نيروبي.

وطرد مسلحو الشباب في السنوات الماضية من معظم معاقلهم في وسط الصومال وجنوبها غير انهم ما زالوا يسيطرون على مناطق ريفية شاسعة ويضاعفون الهجمات على المؤسسات الصومالية وعلى قوة اميصوم.

 

×