تظاهرة ضد زيادة تعرفة الكهرباء في يريفان في 25 يونيو 2015

الشرطة الارمنية تفرق تظاهرة تطالب بخفض اسعار الكهرباء

فرقت الشرطة الارمنية الاثنين محتجين مناوئين للحكومة بعد ان اغلقوا طريقا رئيسية في المدينة لعدة اسابيع احتجاجا على ارتفاع اسعار الكهرباء.

واعتقلت شرطة مكافحة الشغب عشرات المحتجين وفككت حاجزا مؤلفا من حاويات القمامة تمت اقامته في الشارع القريب من القصر الرئاسي في يريفان، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس في الموقع.

وكان نحو 50 شخصا يحرسون الموقع في شارع باغاراميان بالقرب من القصر صباح الاثنين عندما بدأت عملية اشرطة.

ودعا الضابط البارز في الشرطة فاليري اوسيبيان المحتجين الى التفرق سلميا. وعندما رفضوا دهمتهم قوات مكافحة الشغب واعتقلت العشرات واقتادتهم الى عربات الشرطة فيما هتف المحتجون "عار عليكم".

وصرح متحدث باسم وزرة الداخلية لوكالة فرانس برس ان "الشرطة احتجزت لفترة وجيزة 46 محتجا، وقد افرج عنهم جميعا".

وتشهد ارمينيا، الجمهورية السوفياتية السابقة، احتجاجات منذ 19 حزيران/يونيو لمطالبة الحكومة بالغاء قرارها رفع اسعار الكهرباء بنسبة 16%.

ووعد الرئيس الارمني سيرج سركيسيان اواخر حزيران/يونيو الماضي بان الدولة "ستتحمل موقتا تكلفة هذا الارتفاع في اسعار الكهرباء" الى حين مراجعة بيانات الشركة لتحديد ما اذا كان هناك مبرر لهذه الزيادة.

واكدت المؤسسة ان رفع تعرفة الكهرباء جاء بسبب انخفاض قيمة العملة الوطنية الارمنية.

 

×