عمال انقاذ في موقع جنوح العبارة قبالة اورموك

الفيليبين: توجيه تهمة القتل لطاقم ومالك العبارة الغارقة

وجهت الشرطة الفيليبينية تهمة القتل الى مالك وطاقم العبارة التي جنحت الخميس مما ادى الى مقتل عشرات الاشخاص، كما اعلن السبت قائد الشرطة الاقليمية اشير دولينا.

وقد تبلغ المالك والطاقم الاتهام مساء الجمعة في مدينة اورموك التي انطلقت منها العبارة مع ركابها الذين ناهزوا المئتين، وقد لقي 59 حتفهم وفق حصيلة جديدة اعلنها وزير النقل جوزف اميليو عبر التلفزيون السبت.

وتفيد العناصر الاولى للتحقيق، ان العبارة دارت بسرعة كبيرة بعد مغادرة المرفأ ما ادى الى انقلابها في مياه هادئة نسبيا، كما قال دولينا لوكالة فرانس برس. واتهم افراد الطاقم بأنهم "كانوا مهملين، مما يؤكد انه كان هناك نية القتل. وكانوا مستهترين عن قصد".

واوضح ان الشرطة وجهت التهمة الى تسعة عشر شخصا هم مالك العبارة جوغي بونغ زاركو والكابتن وارن اوليفييرو و17 من افراد الطاقم.

وتجري الشرطة تحقيقا منفصلا عن تحقيق خفر السواحل الذين يسعون الى معرفة سبب الغرق. وبعد ان ينهوا تحقيقهم، يمكن ان يوجهوا هم ايضا التهمة الى الذين يعتبرونهم مسؤولين عن الحادث.

وقال ناجون انهم رأوا حوالى 150 كيسا من الاسمنت في العبارة، وانها لم تكن مثبتة بأسلاك كما كان يفترض ان يحصل، مما تسبب على الارجح في اختلال توازن العبارة، كما قال السبت لوكالة فرانس برس العضو في بلدية اورموك غودياردو ابكاس.

 

×