كيري مجتمعا الى لافروف في فيينا 30 يونيو 2015

مفاوضات الملف النووي الايراني لم تحقق "اختراقا"

تتواصل الجهود الدبلوماسية المكثفة في الملف النووي الايراني في فيينا الخميس لكن دون ان تؤدي الى "اختراق" يتيح ابرام اتفاق نهائي، فيما التقى الامين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الرئيس الايراني في طهران.

وقال وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينمير خلال مؤتمر صحافي في فيينا "من الواضح اننا لم نصل بعد" الى اتفاق، مضيفا "هناك عراقيل صغيرة وكبيرة نعمل على ازالتها".
وتساءل عما اذا كانت الاطراف جميعها تمتلك "الشجاعة والنوايا" للتوصل الى اتفاق تاريخي بعد 20 شهرا من المباحثات المكثفة.

اما نظيره البريطاني فيليب هاموند فقال لدى وصوله الى فيينا للصحافيين المجتمعين امام القصر حيث تجري المباحثات "لا اعتقد اننا احرزنا اي نوع من الاختراق حتى الآن"، مؤكدا في الوقت ذاته ان "العمل مستمر، سترون خلال الايام القليلة المقبلة وزراء يأتون ويذهبون للحفاظ على زخم تلك المحادثات".

وقبل ذلك بدقائق، خرج وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى شرفة القصر مبتسما كما عادته، وقال للصحافيين حول امكانية التوصل لاتفاق "آمل ذلك".

لكن لا يبدو ان المباحثات تتقدم فعليا في اليوم السادس من استئناف الجولة الاخيرة من المفاوضات، التي جرى تمديدها حتى السابع من تموز/يوليو مع امكانية انهاء المفاوضات قبل هذه المهلة او بعدها سواء باتفاق او من دونه، بحسب مختلف الاطراف.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس "احرزنا تقدما في بعض المسائل، وما زال هناك مسائل اخرى".

لكن وزير الخارجية الصيني وانغ يي كان اكثر تفاؤلا، قائلا ان على جميع الاطراف "ان تبذل جهودا ايجابية".

واضاف "نحن واثقون ان الاطراف المعنيين سيتوصلون في النهاية الى اتفاق عادل ومتوازن... اعتقد ان ثمة احتمالا كبيرا للتوصل الى اتفاق".

ومنذ استئناف المفاوضات رسميا الجمعة الماضي يقوم وزراء خارجية دول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا والمانيا) برحلات متتالية ذهابا وايابا الى العاصمة النمساوية باستثناء وزير الخارجية الاميركي جون كيري الموجود في فيينا منذ اسبوع.

وتريد الاسرة الدولية فرض رقابة مشددة على البرنامج النووي الايراني لضمان عدم امتلاك طهران القنبلة النووية مقابل رفع العقوبات المفروضة على الجمهورية الاسلامية.

وتزامنا مع المحادثات في فيينا، وصل رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو ليلا الى طهران.

والتقى امانو الرئيس الايراني حسن روحاني، بحسب التلفزيون الايراني.

وقبيل ذلك، التقى رئيس الوكالة الدولية امين سر المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني الذي اكد رغبة بلاده في التوصل الى اتفاق نووي "عادل ومتوازن".

من جهته اعرب امانو الذي يزور طهران للمرة الرابعة منذ 2012 عن تفهمه "قلق وحساسية" الايرانيين مؤكدا انه "قدم اقتراحات لازالة العراقيل القائمة وتسريع عملية التعاون" بين طهران والوكالة الذرية بحسب ما اوردت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

وستلعب الوكالة الدولية للطاقة الذرية دورا اساسيا في اي اتفاق نهائي مع ايران اذ ستكون مكلفة تفتيش المنشآت الايرانية للتأكد من احترام ايران لالتزاماتها

ولدى الوكالة بين اربعة و10 مفتشين يعملون يوميا في ايران، وهي تملك حاليا امكانية الوصول الى عدد من المنشآت النووية، الا ان مجموعة 5+1 تريد تعزيز وتوسيع هامش التفتيش والرقابة.

وتأتي زيارة امانو بدعوة من طهران التي تود بحث انشطة سابقة تتعلق باحتمال وجود بعد عسكري للبرنامج النووي الايراني.

وفي هذا الصدد قال مسؤول دبلوماسي غربي "اذا كان الايرانيون دعوا امانو لزيارتهم، فمن الممكن ان نتخيل ان لديهم ما يريدون قوله".

ورغم نفي طهران، تشتبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ان طهران قامت بابحاث حتى العام 2003 وربما بعد ذلك التاريخ لامتلاك القنبلة الذرية وتسعى للقاء العلماء الضالعين في هذه الانشطة والاطلاع ايضا على وثائق وزيارة مواقع قد تكون جرت فيها هذه الابحاث.

لكن هذه المطالب لاقت رفضا قاطعا من المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي، صاحب الكلمة الفصل في الملف النووي.

ومع ذلك، ذكرت وكالة الانباء الطلابية الايرانية افادت نقلا عن مصدر مقرب من المفاوضات ان ايران "ستعرض حلولا من اجل تسوية الخلافات".

وبالاضافة الى تفتيش المواقع الايرانية، تبقى هناك مسائل اخرى عالقة مثل مدة الاتفاق. وتريد المجموعة الدولية ان تكبح البرنامج النووي الايراني لعشر سنوات على الاقل، لكن خامنئي رفض الاسبوع الماضي الحد من القدرات الايرانية لفترة طويلة. كذلك يشكل رفع العقوبات عقدة بالغة الاهمية، لأن ايران تأمل في تدابير فورية، اما مجموعة 5+1 فتريد رفعا تدريجيا ومشروطا لهذه العقوبات.

والاتفاق الذي "اصبح في متناول اليد" بحسب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، لا يزال يواجه عراقيل كبرى.

والتوصل الى اتفاق نهائي سيكون له انعكاسات دولية مهمة اذ سيفتح الطريق امام تقارب قد بدأ فعلا بين الولايات المتحدة وايران، كما امام عودة الجمهورية الاسلامية الى الساحة الدولية رغم قلق اسرائيل ودول الخليج وخصوصا السعودية.