امانو في فيينا قبل توجهه الى طهران

ايران تؤكد رغبتها في التوصل الى اتفاق "عادل ومتوازن" حول برنامجها النووي

اكد مسؤول ايراني كبير مجددا الخميس رغبة بلاده في التوصل الى اتفاق نووي "عادل ومتوازن" مع القوى الكبرى وذلك خلال لقاء عقده في طهران مع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو.

وامانو الذي وصل ليلا الى طهران سيعقد الخميس سلسلة لقاءات مع مسؤولين ايرانيين في محاولة لدفع مفاوضات البرنامج النووي الايراني قدما. وتجري مفاوضات مكثفة في فيينا بين ايران ومجموعة 5+1 (الصين وبريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وروسيا الى جانب المانيا) في محاولة للتوصل الى اتفاق.

وسيلتقي امانو بعد الظهر الرئيس الايراني حسن روحاني.

وستلعب الوكالة الذرية دورا رئيسيا في حال التوصل الى اتفاق يضع البرنامج النووي تحت رقابة دولية وثيقة مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد منذ 2006.

وقال علي شمخاني امين سر المجلس الاعلى للامن القومي كما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية الرسمية ان هذا الاتفاق يجب ايضا "ان يحمي حقوق" البلاد في اطار معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية.

واضاف "كل اتفاق يضمن فعليا مواصلة تقدم الصناعة النووية السلمية وكذلك الرفع غير المشروط للعقوبات الظالمة وغير الشرعية سيعتبر ايجابيا".

والمجلس الاعلى للامن القومي مكلف تحديد سياسات الدفاع والامن في البلاد بما يشمل البرنامج النووي والدفاع عن المصالح القومية. وقرارته يجب ان يوافق عليها المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي الذي له الكلمة الفصل في الملف النووي.

من جهته قال امانو الذي يزور طهران للمرة الرابعة منذ 2012 انه يتفهم "قلق وحساسية" الايرانيين مؤكدا انه "قدم اقتراحات لازالة العراقيل القائمة وتسريع عملية التعاون" بين طهران والوكالة الذرية بحسب ما اوردت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

وسيبحث ايضا المسالة الشائكة المتعلقة باحتمال وجود بعد عسكري للبرنامج النووي الايراني.