الشرطة الاندونيسية في موقع تحطم الطائرة العسكرية في ميدان

تحطم الطائرة العسكرية الاندونيسية قد يكون نتج عن عطل في المحرك

افاد سلاح الجو الاندونيسي الخميس ان الطائرة العسكرية التي تحطمت الثلاثاء في حي بمدينة ميدان موقعة 142 قتيلا بينهم عشرون من السكان اصيبت على الارجح بعطل في محركها.

وكانت الطائرة من طراز هيركوليس سي-130 تحطمت بعيد اقلاعها من قاعدة جوية في ميدان في احد احياء هذه المدينة الواقعة في جزيرة سومطرة والبالغ عدد سكانها مليوني نسمة.

وقال الكومندان في سلاح الجو اغوس دوي بوترانتو للصحافيين ان عناصر التحقيق الاولية تفيد بان الطائرة المصنوعة قبل 51 عاما كانت تحلق ببطء بسبب مشكلة في احد محركاتها الاربعة ذات المروحة.

واضاف "من المرجح ان تكون احدى المراوح توقفت والطائرة التي كانت تطير ببطء شديد انحرفت يمينا واصطدمت بعمود هوائي فوق احد المباني".

وقال اغوس ان الطيار طلب العودة الى القاعدة "ما يعني انه كان هناك مشكلة".

وكانت الطائرة تنقل 122 شخصا معظمهم افراد عائلات عسكريين ونساء انما كذلك مدنيين.

وقال الضابط "من غير المرجح ان يكون الامر يتعلق بمشكلة وزن زائد"، مشيرا الى انه بوسع الطائرة نقل 12,5 طنا في حين ان الوزن الاجمالي للركاب فيها كان يقارب ثمانية اطنان.

وروى شهود على الحادث انهم رأوا الطائرة تنحدر وتطير على ارتفاع منخفض قبل وقت قليل على تحطمها في الحي المشيد حديثاً.

وتسلط هذه الكارثة الضوء على حصيلة اندونيسيا السيئة على صعيد سلامة الملاحة الجوية وهو سادس حادث قاتل تتعرض له طائرة عسكرية خلال العقد المنصرم.