اعلام اميركية ترفرف على دراجة قرب مبنى الكابيتوليو في هافانا

اتفاق بين واشنطن وهافانا على اعادة فتح السفارتين

افاد مسؤول اميركي الثلاثاء ان الولايات المتحدة وكوبا اللتين اعلنتا في كانون الاول/ديسمبر تقاربا تاريخيا، توافقتا على اعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما واعادة فتح السفارتين في عاصمتيهما.

واوضح المسؤول ان الرئيس باراك اوباما سيعلن هذا الامر صباح الاربعاء.

وفي نهاية ايار/مايو، سحبت واشنطن هافانا من القائمة السوداء للدول "التي تدعم الارهاب"، في ما شكل خطوة اساسية مهدت لتبادل سفيرين.

وقال المصدر نفسه رافضا كشف هويته "سنعلن رسميا غدا (الاربعاء) ان الولايات المتحدة وكوبا توافقتا على اعادة العلاقات الدبلوماسية وفتح سفارتين في عاصمتيهما".

وفي هافانا، اعلنت وزارة الخارجية الكوبية في بيان مقتضب ان الوزير بالوكالة مارسلينو ميدينا الذي ينوب عن الوزير الاصيل برونو رودريغيز في حال غيابه، سوف يتلقى الخميس رسالة من اوباما يحملها رئيس قسم المصالح الاميركية في كوبا جفري ديلورانتس. وبالمقابل لم تشر الوزارة لا الى اتفاق ولا الى اعلان قريب من السلطات حول هذه المسألة.

ورغم احياء العلاقات الدبلوماسية، تستمر قضية الحظر الاقتصادي والمالي المفروض على كوبا منذ شباط/فبراير 1962 والذي تواظب هافانا على التنديد به كونه عائقا امام تنمية الجزيرة.

وكان الرئيس الكوبي راوول كاسترو نبه الى ان تعيين سفراء سيتيح تحسين العلاقات بين البلدين، لكن "التطبيع موضوع اخر".

وطلب اوباما من الكونغرس الذي يهيمن خصومه الجمهوريون على مجلسيه، العمل على رفع هذا الحظر. لكن الغموض يخيم على نتيجة المناقشات ويبدو ان الالية التشريعية ستكون طويلة.

 

×