جلسة البرلمان التركي لانتخاب رئيس

النواب الاتراك يفشلون في انتخاب رئيس للبرلمان بعد دورتي اقتراع

فشل النواب الاتراك الثلاثاء في انتخاب رئيس للبرلمان منبثق من الانتخابات التشريعية في السابع من حزيران/يونيو والتي خسر فيها حزب الرئيس رجب طيب اردوغان الغالبية المطلقة التي كان يتمتع بها منذ 13 سنة.

وفي اول دورتين بالاقتراع السري، لم ينجح اي من المرشحين الاربعة المتنافسين في جمع اصوات ثلثي النواب ال550 (367 صوتا).

وستنظم دورة ثالثة بعد ظهر الاربعاء. وفي حال لم يحصل اي من المرشحين خلالها على الغالبية المطلقة (276 صوتا) ستنظم دورة رابعة واخيرة بين المرشحين اللذين حلا في الطليعة وسيفوز احدهما بالغالبية البسيطة.

وفي السابع من حزيران/يونيو حصل حزب العدالة والتنمية (الاسلامي المحافظ) الحاكم منذ 2002 على 40,6% من الاصوات و258 مقعدا في البرلمان.

وجاء في المرتبة الثانية حزب الشعب الجمهوري (اجتماعي ديموقراطي) بحصوله على 25,1% من الاصوات و132 مقعدا فيما حصل حزب العمل القومي (يمين) على 16,4% من الاصوات و80 مقعدا وحزب الشعب الديموقراطي (موال للاكراد) على 12,9% من الاصوات و80 مقعدا.

ولم يتمكن اي من الاحزاب من نيل الغالبية المطلقة فيما تجري اتصالات بشكل مكثف سعيا لتشكيل حكومة ائتلافية، وهي مهمة ستكون صعبة للغاية.

وفي كل من الدورتين الاوليين حصل مرشح حزب العدالة والتنمية وزير الدفاع الحالي عصمت يلماظ على 256 صوتا.

اما منافسه في حزب الشعب الجمهوري دنيز بيكال السياسي المخضرم فحصل على التوالي على 125 و128 صوتا. وعن حزب العمل القومي حاز اكمال الدين احسان اوغلو المفكر المسلم 81 و80 صوتا وعن حزب الشعب الديموقراطي حصل دنغر مير محمد فرات المنشق عن حزب العدالة والتنمية على 81 و80 صوتا.

وقبل التصويت قال رئيس الوزراء المنتهية ولايته زعيم حزب العدالة والتنمية احمد داود اوغلو ان حزبه سيدعم مرشحه "حتى اللحظة الاخيرة من الدورة الاخيرة". ووحده توحد احزاب المعارضة الثلاثة سيجعله يفشل في الدورة الرابعة.

ولدى انتهاء هذا الاقتراع سيكلف اردوغان داود اوغلو تشكيل حكومة جديدة.