الزعيم الروحي للتيبت الدالاي لاما يتحدث في مهرجان غلاستونبري

الدالاي لاما يدافع في مهرجان بريطاني عن "الحق في حياة سعيدة"

دافع الزعيم الروحي للتيبت الدالاي لاما عن "حق كل شخص في ان يعيش حياة سعيدة"، في رسالة وجهها من مهرجان غلاستونبري الفني في بريطانيا الاحد.

ووصل الزعيم الروحي للتيبت والمقيم في المنفى صباحا الى "حديقة السلام" في ارض المهرجان، واستقبله جمع من الاشخاص بالترحيب.

وقال في رسالته "الهدف من الحياة هو جعلها سعيدة"، داعيا "كل شخص الى التفكير بشكل جدي بالوسائل التي تجعل القرن الحادي والعشرين اكثر سعادة".

وتحدث عن العنف في سوريا والعراق والنيجر ومناطق اخرى، وقال "انها من صنع ايدينا، انها مشكلات سببها الانسان".

وابتعد الدلاي لاما عن السياسة رسميا في العام 2011، وبات يطالب بتوسيع الحكم الذاتي للتيبت وليس انفصالها عن الصين.

وقال "لقد تقاعدت بارادتي منذ العام 2011 (..) وقررت ان مسؤوليتي الوحيدة هي الحفاظ على ثقافة التيبت".

وتثير تنقلات الدلاي لاما ونشاطاته استياء بكين، كما حدث مع هذه الزيارة الى المهرجان، وطالبت السلطات الصينية بالكف عن اعطائه "موقعا لنشاطاته الانفصالية المعادية للصين".

ويتميز مهرجان غلاستونبري المعروف عالميا، بانه يستقبل جميع رواده في خيم على مدى خمسة ايام.

ويتوقع ان يصل عدد رواده هذا العام الى 175 الف شخص.