رواندي خلال تظاهرة للمطالبة بالافراج عن قائد الاجهزة السرية الرواندية امانيول كارينزي كاراكي في لندن

الاتحاد الافريقي يطالب بريطانيا بالافراج "الفوري" عن الجنرال كاراكي

دعا الاتحاد الافريقي الجمعة الى الافراج "الفوري وغير المشروط" عن قائد الاجهزة السرية الرواندية امانيول كارينزي كاراكي الموقوف في بريطانيا، وفق ما اعلنت وزيرة الخارجية الرواندية بعد اجتماع مع اعضاء الاتحاد الافريقي.

وكان تم توقيف الجنرال كاراكي في 20 حزيران/يونيو من قبل الشرطة البريطانية في مطار هيثرو بطلب من اسبانيا.

ومنح القضاء البريطاني الخميس الافراج بكفالة عن كاراكي في حين ندد رئيس رواندا ب "عجرفة" الغرب.

ولدى مثوله الخميس امام محكمة في لندن رفض الجنرال كاراكي وهو من الشخصيات الاساسية في النظام الرواندي، تسليمه لاسبانيا وسيتم الافراج عنه حال دفع الكفالة وقيمتها مليون جنيه استرليني (1,4 مليون يورو).

وفي الاثناء على الجنرال الاقامة في سكن في لندن غير سفارة بلاده وعليه التقدم يوميا الى مركز للشرطة. وسينظر في امر تسليمه الى اسبانيا يومي 29 و30 تشرين الاول/اكتوبر.

واجتمع اعضاء في مجلس السلم والامن الافريقي الجمعة مع وزيرة الخارجية الراواندية لويز موشيكيوابو.

وصرحت الوزيرة "تمضخ الاجتماع عن نداء عاجل للافراج الفوري وغير المشروط عن الجنرال كاريزي".

 وهذا الاخير متهم في اسبانيا في "جرائم ارهابية" على صلة باختفاء تسعة اسبان بينهم ثلاثة يعملون لمنظمة اطباء العالم الانسانية في كانون الثاني/يناير 1997.

وقال مصدر قضائي الاربعاء ان اسبانيا طلبت تسليمها الجنرال.

واعتبر الرئيس الراوندي بول كاغامي في خطاب شديد اللهجة انه ليس من حق بريطانيا توقيف الجنرال كاريزي بناء على مذكرة توقيف صادرة عن اسبانيا.

وقال ان "توقيف قائد اجهزة الاستخبارات الرواندية تم على اساس عجرفة وازدراء" الغرب.

 

×