مقاتلون من تنظيم داعش في العراق

واشنطن تندد ب"فظائع" المجموعات الاسلامية المسلحة

نددت الولايات المتحدة الخميس في تقريرها السنوي العالمي حول حقوق الانسان ب"فظائع" المجموعات الاسلامية المسلحة وفي مقدمها تنظيم داعش والقاعدة وجماعة بوكو حرام.

وهذا التقرير الضخم الذي تصدره الخارجية الاميركية كل عام يتطرق عموما الى انتهاكات حقوق الانسان التي ترتكبها الحكومات.

لكن نسخة 2014 من التقرير ركزت على "الاطراف غير الحكوميين" او من تسميهم واشنطن "التنظيمات الارهابية مثل داعش وتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وجماعة بوكو حرام وحركة الشباب" الاسلامية الصومالية.

واوردت هذه النسخة التي صدرت بتأخير اربعة اشهر "سنتذكر العام 2014 بوصفه عام الفظائع التي ارتكبها اطراف غير حكوميين. ان وحشية هؤلاء الاطراف هي احد الاتجاهات الغالبة" في التقرير.

وخلال اعلانه التقرير، اكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان المجموعات الاسلامية المسلحة "لا تعير اي اهتمام للحياة الانسانية وليس فقط لحقوق الانسان. نقطة على السطر".

وكتب كيري في مقدمة التقرير "شاهدنا مجموعات مثل داعش تحرق اناسا احياء وتذبح سجناء في شكل همجي وتستعبد فتيات وتعدم ابرياء".

وتشكل حماية حقوق الانسان في انحاء العالم احدى اولويات الدبلوماسية الاميركية.

وتهاجم الخارجية ايضا في تقريرها الدول التي عادة ما تستهدفها واشنطن وهي الصين والسعودية ومصر وايران وروسيا اضافة الى اثيوبيا.

 

×