لقطة من شرط فيديو للرهينتين الجنوب افريقي ستيفن مالكولم ماكغاون (يمين) والسويدي جوهان غوستافسون

تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ينشر شريطا لرهينتين خطفا في مالي

نشر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي شريطا مصورا يبدو انه اعد مطلع نيسان/ابريل يظهر فيه رهينتان اختطفا في مالي في 2011، احدهما جنوب افريقي والاخر سويدي، يحتجزان في منطقة حرجية.

وقد خطف الجنوب افريقي ستيفن مالكولم ماكغاون والسويدي جوهان غوستافسون في الوقت نفسه مع غربيين اخرين على يد مجموعة مسلحين في الفندق الذي كانوا ينزلون فيه في تمبكتو بشمال غرب مالي في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2011.

وقد تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي اختطافهم وكذلك اختطاف الفرنسي سيرج لازاريفيتش . وهذا التنظيم هو من الجماعات الجهادية التي احتلت بعد ذلك في اذار/مارس-نيسان/ابريل 2012  شمال مالي المترامي الاطراف قبل ان  تطرد من قسم كبير منه اعتبارا من كانون الثاني/يناير 2013 بفضل تدخل عسكري دولي بمبادرة فرنسا ما زال مستمرا حتى الان.

وتم تصوير الشريط مطلع نيسان/ابريل الفترة التي افرج فيها عن هولندي مخطوف مع الرهينتين في تمبكتو كما قال مالكولم ماكوان والد الرهينة الجنوب افريقي في تصريح لوكالة فرانس برس على اساس تصريحات تضمنها الشريط.

وفي هذا الشريط الذي يستغرق 19 دقيقة وتلقاه الموقع الموريتاني الخاص صحراء ميديا الذي لم يتمكن من بثه على الفور، وشاهدته فرانس برس الثلاثاء، يصف رجل ملثم باللباس العسكري الصحراء ب"سجن المجاهدين" وهو يتحدث الانكليزية بدون لكنة.

وصور الشريط في مكان رملي مع نباتات جافة واشجار حيث يتواجد الرهائن، ويؤكد انها "غابة" بدون اي معلومة جغرافية. وعندما يظهر الرهينة السويدي جوهان غوستافسون في الصورة يؤكد الرجل نفسه انه حاول الهرب لكن قبض عليه بعد بضع ساعات في الصحراء مصابا بالاجتفاف.

وفي الصور التالية يفك يدي الرهينتين الجالسين ارضا وهما يرتديان القفطان مع لحية كثة ويبدوان في صحة جيدة ويتبعانه بدون صعوبة الى ظل شجرة.

ثم يتوجه كل من الرهينتين امام الكاميرا الى اقربائهما وحكومتيهما، فتمنى الجنوب افريقي "عيد ميلاد سعيدا مع تأخير اسبوعين" لوالدته و"عيد زواج سعيد بتأخير اسبوع" لزوجته.

وقال والده لفرانس برس "ان عيد ميلاد والدته كان في 20 اذار/مارس وعيد زواجه في 31 اذار/مارس، وذلك يدل على ان الشريط صور حوالى 6 نيسان/ابريل".