هز انفجار قوي صباح الاثنين البرلمان الافغاني في كابول من غير ان يتبين في الوقت الحاضر ان كان اوقع ضحايا

انفجار يهز البرلمان الافغاني في كابول وطالبان تتبنى الاعتداء

هز انفجار قوي صباح الاثنين البرلمان الافغاني في كابول من غير ان يتبين في الوقت الحاضر ان كان اوقع ضحايا، على ما افادت الشبكات التلفزيونية الافغانية التي نقلت مشاهد في بث مباشر.

وسرعان ما تبنت حركة طالبان الاعتداء الذي تزامن مع تقديم مرشح الرئاسة الافغانية لمنصب وزارة الدفاع الى البرلمان.

وكتب المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد في حسابه على موقع تويتر ان "عددا من المجاهدين دخلوا مبنى البرلمان، وتدور معارك عنيفة حاليا". وتابع "وقع الاعتداء بالتزامن مع تقديم وزير الدفاع".

ولم يؤكد مسؤولون مباشرة ما اذا تمكن مقاتلو طالبان من دخول مبنى البرلمان حيث حراسة امنية مشددة، كما لم تصدر اي تقارير عن وقوع ضحايا حتى الآن. 

وقال عبد الله كريمي المتحدث باسم شرطة كابول لوكالة فرانس برس "وردتنا معلومات تفيد عن انفجار واننا متوجهون الى الموقع".

وكانت حركة طالبان بدأت في نيسان/ابريل ما تطلق عليه "هجوم الربيع" السنوي حيث تشن هجمات ضد اهداف حكومية واجنبية.

ورفضت الحركة دعوات من رجال دين افغان لوقف المعارك خلال شهر رمضان بالرغم من ارتفاع عدد الضحايا المدنيين جراء هجماتها.

 

×