رئيس وزراء الهند يشارك مع المواطنين في اليوم العالمي لليوغا

رئيس وزراء الهند يشارك مع المواطنين في اليوم العالمي لليوغا

احدث رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الاحد مفاجأة عندما قام علنا ببعض تمارين اليوغا بمناسبة اليوم العالمي الاول لليوغا الذي جمع الاف الاشخاص في نيودلهي.

وقال مودي "اليوغا ليس مجرد تمرين جسدي. اننا لا نكتفي بالاحتفال بهذا اليوم. نحن نمرن الفكر البشري لفتح حقبة جديدة من السلام" وقد اقرن القول بالفعل سريعا بقيامه ببعض الوضعيات.

وقد تقدم مودي الذي يريد تعزيز مكانة اليوغا كعنصر محوري في الثقافة الهندية، في الشارع نحو اكثر من 35 الف شخص من موظفين رسميين وطلاب وجنود وعشاق هذه الرياضة الجسدية والفكرية.

وقد تحول قلب نيودلهي الى فسيفساء من السجادات الملونة خلال جلسة يوغا في الهواء الطلق امتدت 35 دقيقة. وهي تطمح الى دخول موسوعة غينيس للارقام القياسية.

ورحب مودي باعتماد الامم المتحدة فكرته للاحتفال بيوم عالمي لليوغا واشاد باليوغا كمروج لعالم "من دون توترات".

وقد ارتدى مودي الابيض بالكامل باستثناء وشاح بالوان العلم الهندي وترجل من المنصة ونزع نظارتيه قبل ان يشارك في الجلسة الضخمة على سجادة بين الجموع في حين كان من المقرر ان يكتفي بالقاء كلمة.

ومن المقرر اقامة جلسات مماثلة وإن على نطاق اضيق، في دول اخرى لا سيما بريطانيا على ضفاف نهر تيمز.

ويؤكد رئيس الوزراء الهندي وهو نباتي بامتياز ويمارس اليوغا يوميا ان هذه الرياضة ساعدته على العمل ساعات طويلة وللنوم لفترة قصيرة.

وهو جعل من هذا اليوم العالمي لليوغا محطة مهمة في البرنامج السياسي لحكومته الهندوسية القومية، بعد 13 شهرا على توليه السلطة.

وقد شجعت المدارس والثكنات العسكرية والسجون على تنظيم جلسات يوغا خاصة بها.

وقد تمت الاستعانة بنجم بوليوود اميتاب باشان للترويج لهذا الحدث وتم حث الكثير من الموظفين الرسميين الذين يعانون من بعض الوزن الزائد على ممارسة اليوغا لتحسين ليونتهم.

وقد انتشرت اعلانات وملصقات في ارجاء نيودلهي لحث المواطنين على النزول الى المتنزهات او الانضمام الى الجلسة الضخمة في جادة راجبات الواسعة.

وقد استحدث مودي وزارة مكرسة بالكامل للترويج لليوغا والايرفيدا والممارسات التقليدية الهندية الاخرى. وقد خصص صفوفا مجانية لليوغا للموظفين الحكوميين البالغ عددهم ثلاثة ملايين شخص وعائلاتهم.

الا ان التحضيرات لليوم العالمي لليوغا اثارت جدلا في صفوف الاقليات الدينية في الهند التي تتهم الحكومة بالترويج لبرنامجها المؤيد للهندوس في هذا البلد العلماني.

فاعتبرت جماعات مسلمة ان نشيد "اوم" خلال ممارسة اليوغا وبعض الوضعيات لها دلالات هندوسية منافية للاسلام.

واعتبر النائب يوغي اديتياناه الذي يمثل الجناح الراديكالي في حزب مودي القومي الهندوسي ان الذين يعارضون اليوغا يجب ان يرموا انفسهم في البحر او ان يغادروا الهند. الا ان الحكومة نأت بنفسها عن هذه التصريحات.

ويفيد خبراء ان اليوغا تعود الى خمسة الاف سنة.

 

×