وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر

وزير الدفاع الاميركي يسعى لدعم اكبر من الحلف الاطلسي في جولته الاوروبية

يزور وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر نظراءه الاوروبيين هذا الاسبوع لبحث التعاون مع حلف شمال الاطلسي (الناتو) عقب التدخل العسكري الروسي في القرم واوكرانيا.

وتاتي الزيارة في وقت يقول مسؤولون ان نشاطات الحلف العسكرية في اوروبا هي في اعلى مستوياتها منذ عقود.

وصرح مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية الجمعة "هذا الشهر بلغت نشاطات الولايات المتحدة والناتو في التدريب والمناورات، اعلى مستوى لها منذ الحرب الباردة".

واورد مسؤول اميركي ان زيارة كارتر هي فرصة للتعرف على رد الدول الاعضاء في الحلف على تحركات روسيا في المنطقة ومناقشة "ما يجب الاستمرار في القيام به".

ومن المقرر ان يتوجه كارتر الى المانيا الاثنين وبعد ذلك يزور تالين عاصمة استونيا الثلاثاء قبل ان يتوجه الى بلجيكا حيث سيشارك في اجتماع وزراء الدفاع في الناتو، وهو اول اجتماع له منذ توليه الوزارة في شباط/فبراير.

واثناء وجوده في تالين سيلتقي كارتر وزراء الدفاع في دول البلطيق استونيا ولاتفيا وليتوانيا، بحسب البنتاغون.

وطالبت الدول الثلاث بوجود دائم لقوات الناتو على اراضيها.

الا ان دول الحلف مترددة في تلبية ذلك الطلب، لان نشر جنود يمكن ان يقوض القانون التاسيسي للحلف الموقع مع روسيا ما بعد الحقبة الشيوعية والذي ينص على بناء "سلام دائم وشامل".

ووسط المخاوف المتزايدة لدول اوروبا الشرقية حيال سلوك روسيا، اعلنت واشنطن استعدادها لنشر اسلحة ثقيلة في المنطقة ما دفع موسكو الى التهديد بتعزيز ترسانتها النووية.

وقال مسؤول البنتاغون ان تلك المعدات ستستخدم في تدريب القوات الاميركية في المنطقة مقللا من اهمية اتهامات موسكو بان الناتو يهدد حدودها.

واضاف ان "هذه المعدات مخصصة حاليا لالمانيا. والسؤال الذي طرحناه على انفسنا العام الماضي حول فترة زيادة التدريبات في اوروبا الشرقية هو: ما افضل مكان لتخزين المعدات بشكل فعال".

ويتوقع ان يلقي كارتر كلمة مهمة حول السياسة الاثنين في المانيا كما سيتوجه الى مونستر في شمال غرب البلاد مع وزيرة الدفاع الالمانية ارسولا فون دير لين ووزيرة دفاع هولندا جنين هينز بلاسشارت ونظيره النروجي اين اريكسن سوريد.

وفي مونستر سيزور كارتر قوة الناتو المؤقتة السريعة.

وتدعو الولايات المتحدة التي ينتشر نحو 65 الفا من جنودها في اوروبا، باستمرار الى زيادة دمج الجهود العسكرية والمساهمة بقوات في الحلف الاطلسي. واعلنت رغبتها في تشكيل مزيد من قوات الرد السريع.

وفي 2014 انفقت ثلاث دول اوروبية فقط هي استونيا واليونان وبريطانيا 2% من ميزانيتها على الدفاع، وهو الهدف الذي حدده الناتو.

الا انه يبدو ان بريطانيا تتجه الى خفض انفاقها العام المقبل، بحسب محللين من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

واشاد مسؤول البنتاغون بالمساعدة التي قدمتها المانيا في زيادة انفاق الدفاع في الحلف هذا العام، الا انه قال انه يرغب في ان تزيد المانيا التي تعتبر قائدة للحلف، جهودها.

وقال "نود ان نشجعهم على عمل المزيد. هذا عام تاريخي للقيام بذلك".

وعقب زيارته استونيا وبلجيكا، سيعود كارتر الى المانيا الجمعة لحضور تدريبات عسكرية تشارك فيها اكثر من 12 دولة.

 

×