رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل في واترلو في 18 يونيو 2015

تركيا تهاجم رئيس وزراء بلجيكا بعدما وصف مجازر الارمن بـ"الابادة"

هاجمت تركيا السبت رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل لاستخدامه مصطلح "ابادة" في وصف المجازر التي لحقت بالارمن ابان السلطنة العثمانية خلال الحرب العالمية الاولى.

وقال ميشيل، اصغر رئيس وزراء في تاريخ بلجيكا، خلال جلسة برلمانية الاربعاء، ان عمليات القتل الجماعي العام 1915 "يجب ان ينظر اليها على انها ابادة".

واصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا اعتبرت فيه ان هذه التصريحات "غير مقبولة وغير معذورة"، مشيرة الى ان رئيس الوزراء البلجيكي "سيس" المسألة.

واضافت الوزارة ان التصريحات "تشوه الحقائق التاريخية وتتجاوز القانون"، محذرة من عواقبها على علاقات انقرة مع بروكسل.

وجاءت تصريحات ميشيل بعدما تبنى البرلمان الاوروبي في نيسان/ابريل الماضي قرارا يعترف بابادة الارمن، وهو ما اغضب تركيا.

وترفض تركيا بشدة استخدام تعبير الابادة، مؤكدة ان مئات الآلاف من المسلمين والمسيحيين قتلوا من الجانبين خلال الحرب المأساية.

وقادت انقرة خلال الاشهر الاخيرة حملة دبلوماسية ترمي الى منع البرلمانات من الاعتراف بالابادة في ذكرى مرور مئة عام على المأساة.

وفي نيسان/ابريل، اثار البابا فرانسيس استياء انقرة بعدما وصف عمليات القتل بانها "اول ابادة في القرن العشرين".

وقامت انقرة لاحقا بسحب سفيرها من الفاتيكان، على غرار ما فعلت في النمسا والبرازيل ولوكسمبورغ.

 

×