عاملة اجتماعية تلاعب طفلا مهاجرا قرب محطة القطار في روما

حرب كلامية بين فرنسا وايطاليا بخصوص المهاجرين

صعدت ايطاليا لهجتها تجاه فرنسا التي نفت بشكل قاطع ان تكون اغلقت حدودها في فنتيميليا حيث تجمع عشرات المهاجرين على امل الوصول الى شمال اوروبا، في اخر فصل من ازمة الهجرة الى اوروبا بدون ظهور اي حل في الافق.

وتدخل رئيس الحكومة الايطالية ماتيو رنزي في الجدل منددا بعد ظهر الاثنين ب"حذلقات" بعض وزراء دول اجنبية بعد تصريحات في الصباح لوزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف.

وقال رنزي في روما عندما سئل عن تصريحات كازنوف "ان على الاوروبيين واجب مواجهة مشكلة المهاجرين سويا. ان حذلقات بعض وزراء دول اجنبية تذهب في الاتجاه المعاكس".

واكد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الاثنين ان الحدود الفرنسية الايطالية غير "مغلقة" لكن فرنسا تحترم القوانين الاوروبية التي تنص على ان يتم "قبول" المهاجرين في ايطاليا لانهم مسجلون في هذا البلد.

واضاف كازنوف "ماذا يجري في فنتيميليا؟ هناك ضرورة فرض احترام قوانين شنغن ودبلن. ما هي هذه القوانين؟ عندما يصل مهاجرون الى فرنسا بعد ان مروا عبر ايطاليا وسجلوا في هذا البلد، فان القانون الاوروبي يفرض ان يتم قبولهم في ايطاليا".

وتابع "ليس هناك اقفال للحدود، لاننا في فضاء مفتوح، هناك فقط احترام لقوانين شنغن ودبلن على الحدود الفرنسية الايطالية".

وقال وزير الداخلية الايطالي انجيلينو الفانو ان عشرات المهاجرين الذين يخيمون على صخور فنتيميليا "لا يريدون البقاء في ايطاليا بل يبغون الذهاب الى اوروبا". كما لو انه يشدد على ضرورة رد الاتحاد الاوروبي على هذه الازمة عشية اجتماع مع نظرائه الاوروبيين في لوكسمبورغ.

وبغية تهدئة التوتر قرر المفوض الاوروبي لشؤون الهجرة اليوناني ديمتريس افراموبولوس ان يسبق هذا الاجتماع لقاء الثلاثاء لوزراء الداخلية الفرنسي والالماني والايطالي.

وكان رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رنزي حذر الاحد قائلا "ان اختارت اوروبا التضامن فهذا امر مستحسن. وان لم تفعل ذلك لدينا +خطة بي+ جاهزة. لكن من سيكون الاول في ضرب اوروبا".

وقال الاثنين انه في "الخطة بي" سيواجه الايطاليون "وحيدين" المشكلة.

واكد "سنستمر في بذل كل ما بوسعنا لكن على اوروبا ان تقوم بحصتها انه امر طبيعي. وان لم تفعل سنقوم بذلك بمفردنا. انها +خطتنا بي+ ".

ومساء السبت وبعد ان بقوا يومين على الحدود الفرنسية الايطالية صدت الشرطة الايطالية مهاجرين قدموا بمعظمهم من افريقيا الى فنتيميليا على بعد 5 كيلومترات من المركز الحدودي.

وقد افترش بعضهم الارض في محطة النقل البري في هذه المدينة الصغيرة في ليوغوريا (شمال غرب) واخرون على صخور.

ويطالب هؤلاء المهاجرون الذين طردوا الى الحدود وبينهم نساء واطفال، بالعبور الى فرنسا من اجل "الذهاب الى بلدان اخرى" كما اوضح احدهم ويدعى ابراهيم (20 عاما) وهو من دارفور لاحد صحافيي وكالة فرانس برس.

وتشاطر النمسا الموقف الفرنسي، واوضحت حكومتها الاثنين انها لم تغلق مطلقا حدودها لكنها اقامت فقط "نقاط تفتيش استثنائية في بعض الاماكن".

وفي المانيا التي يصل اليها عدد من المهاجرين ما زالت نقاط المراقبة الحدودية فعالة "حتى منتصف ليل" (الاثنين) كما اوضح متحدث باسم الشرطة الفدرالية الالمانية في ميونيخ لوكالة فرانس برس. واقيمت هذه النقاط لمناسبة قمة مجموعة السبع التي عقدت في 7 و8 حزيران/يونيو في المانيا.

واعتبر رنزي ان ازمة المهاجرين "يجب عدم الاستهانة بها. انها مشكلة جدية وليكن واضحا ان ردود اوروبا لم تكن جيدة بما يكفي حتى الان".

وسيبحث رئيس مجلس الوزراء الايطالي المشكلة مع نظيريه البريطاني والفرنسي هذا الاسبوع في ميلانو.

وقال ايضا انه سيتباحث في الامر مع رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل.

وتتخبط ايطاليا لاستقبال موجات متلاحقة من المهاجرين فيما وصل اكثر من مئة الف مهاجر ولاجىء الى اوروبا منذ بداية السنة عبر البحر المتوسط.

وقال المفوض السامي لحقوق الانسان في الامم المتحدة زيد رعد الحسين الاثنين ان للاتحاد الاوروبي امكانية استقبال "مليون" لاجىء.

واكد امام مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف ان الاتحاد الاوروبي لديه "القدرة لمنح لجوء لعدد من السنوات الى مليون لاجئ من مناطق النزاع في سوريا وغيرها"، مشيرا الى ان المهاجرين "ليسوا مجرمين".

وقال ان هذا يمثل 0,2 في المئة فقط من عدد سكان اوروبا، بينما اللاجئون في لبنان يشكلون 26 في المئة من عدد سكانه.

الى ذلك نددت منظمة العفو الدولية الاثنين ب"التقاعس المخزي" للمجتمع الدولي عن مساعدة اللاجئين في العالم، وطالبته بتغيير طريقة تعامله مع "اسوأ ازمة لجوء" يشهدها العالم منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

 

×