موقع تفجير في سوق للمواشي في ولاية بورنو

عشرة قتلى في هجومين انتحاريين بشمال شرق نيجيريا

قتل عشرة اشخاص في انفجارين انتحاريين منفصلين في مدينة بوتيسكوم في شمال شرق نيجيريا الاثنين وفق الشرطة والدفاع الذاتي اللذين يدعمان الجيش ضد جماعة بوكو حرام الاسلامية.

وقتل ثمانية من عناصر الدفاع الذاتي في الانفجار الاول في منطقة ايغواندا في المدينة عند نحو الساعة 12,15 مساء (11,15 تغ) بينما قتل اثنان اخران في انفجار امام مطعم وبيت دعارة في منطقة دوراوا.

ولم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن التفجير الا ان بوتيسكوم، العاصمة الاقتصادية لمقاطعة يوبي، شهدت عدة هجمات شنتها جماعة بوكو حرام في تمردها المستمر منذ ست سنوات ومن بينها تفجيرات انتحارية.

واستهدف الهجوم الاول الاثنين مكتبا لقوات الدفاع الذاتي في منطقة ايغواندا في المدينة وجاء بعد توقيف رجل كان يحمل اجهزة كمبيوتر محمولة وغيرها من معدات الكمبيوتر.

وقال احد اعضاء مجموعة الدفاع الذاتي "اشتبهنا بانه لص، وبعد ان عجز عن الاجابة على سؤال حول مكان حصوله على تلك الاجهزة، اقتدناه الى مكتبنا للتحقيق معه".

واضاف "ولكننا لم نكن نعلم ان بحوزته متفجرات. وفجر المتفجرات وفقدنا ثمانية رجال من بينهم قائدنا".

واكد مصدر في الشرطة في بوتيسكوم الهجوم. وقال "نقلنا جثث ثمانية من رجال الدفاع الذاتي الى المستشفى وكذلك اشلاء الانتحاري".

ووقع التفجير الثاني بعد دقائق من التفجير الاول في منطقة دوراوا في بوتيسكوم في مطعم مفتوح وبيت دعارة استهدفه الاسلاميون في السابق.

وذكر مصدر الشرطة نفسه ان حشدا غاضبا طارد الانتحاري عند الاشتباه به ما دفعه الى تفجير نفسه قبل الامساك به.

وقال "تاكد مقتل شخصين".

وتسعى جماعة بوكو حرام الى اثبات انها لا تزال قوية رغم الهجوم العسكري الذي تشنه اربع دول ضدها وتمكن من اخراجها من عدد من القرى والبلدات التي يسيطر عليها منذ شباط/فيراير من هذا العام.

وازداد استخدام العبوات الناسفة المصنعة منزليا والهجمات الانتحارية منذ 29 ايار/مايو عندما تولى الرئيس محمد بخاري منصبه متعهدا بالقضاء على المسلحين.

وقتل 162 شخصا في 17 هجوما خلال تلك الفترة، بحسب احصاءات وكالة فرانس برس.

 

×