طفلان فلسطينيان يلهوان وسط الدمار الذي تسببت به الحرب الاسرائيلية على غزة، في بيت حانون

منظمة غير حكومية تتهم اسرائيل باساءة معاملة الاطفال الفلسطينيين ب"شكل منتظم"

اعلنت منظمة غير حكومية تتخذ من الضفة الغربية المحتلة مقرا لها ان قوات الامن الاسرائيلية تسيء معاملة الاطفال الفلسطينيين "بشكل منتظم"، وذلك في تقرير اعلن عنه الاربعاء.

وصدر التقرير عن منظمة "ميليتاري كورت ووتش" التي تهتم بطريقة تعاطي المحاكم العسكرية الاسرائيلية مع الاطفال الفلسطينيين.

وجاء في تقرير المنظمة انه منذ احتلال اسرائيل للضفة الغربية عام 1967 "اعتقلت القوات الاسرائيلية نحو 95 الف طفل فلسطيني".

وعدد التقرير الذي سلم الى الامم المتحدة 200 حالة اعتقال استهدفت اطفالا منذ العام 2013.

واوضح التقرير انه رغم بعض التحسن الاخير في نظام الاعتقال العسكري الاسرائيلي فان "اساءات المعاملة تتكرر وباتت منظمة وحتى مقوننة".

ونقلا عن شهود افاد التقرير ان 187 طفلا بقوا مقيدي الايدي طيلة الساعات ال24 الاولى التي اعقبت اعتقالهم، و165 بقوا خلال هذه الفترة معصوبي الاعين، و124 تعرضوا لسوء معاملة جسدية.

وتابع التقرير "تستخدم احيانا خلال التحقيقات تصرفات عدائية من بينها تهديدات بالضرب والاغتصاب والاعتقال في زنزانات انفرادية والتعذيب بالكهرباء او اطلاق النار".

ولم يحظ سوى ثمانية اطفال بمحام قبل اخضاعهم للاستجواب وسبعة فقط كانوا برفقة ذويهم خلال الاستجواب.

واعلن مسؤول في مكتب المدعي العام العسكري الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان القانون لا ينص على ضرورة وجود محام او احد ذوي الاطفال خلال التحقيق مع المشتبه بهم الفلسطينيين او الاسرائيليين.

واضاف المسؤول الاسرائيلي ردا على الاتهامات باستخدام التهديدات وسؤ المعاملة الجسدية انه يحق لاهل الاطفال تقديم شكوى "الامر الذي لا  يفعلونه على الاطلاق".

واوضح التقرير ان غالبية الاطفال الذين اعتقلوا كانوا في مناطق قريبة من المستوطنات الاسرائيلية وعلى طرق يستخدمها المستوطنون الذين يستهدفون الاطفال خصوصا في حال قاموا برشقهم بالحجارة.

 

×