المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بافاريا

ميركل: مجموعة السبع تحذر من انها قد تشدد العقوبات على روسيا "اذا لزم الامر"

اعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاثنين ان دول مجموعة السبع مستعدة "لتشديد العقوبات" على روسيا "اذا لزم الامر" وذلك في ختام قمة القوى الصناعية في المانيا.

وقالت ميركل في قصر الماو في بافاريا (جنوب) ان "رفع العقوبات مرتبط باحترام اتفاقات مينسك" الموقعة في شباط/فبراير والهادفة خصوصا الى وقف اطلاق النار في شرق اوكرانيا.

واكدت مجموعة السبع في بيانها الختامي "نعرب عن قلقنا من الاشتداد الاخير للمعارك على خط التماس. نكرر دعوتنا جميع الاطراف الى الاحترام التام لوقف اطلاق النار والى سحب الاسلحة الثقيلة".

وحرصت البلدان السبعة الاعضاء في هذه المجموعة (المانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا وبريطانيا واليابان) على ابداء حزمها ووحدتها حيال روسيا التي استبعدت من هذه الاجتماعات منذ ضمت شبه جزيرة القرم في اذار/مارس 2014.

وحمل هذا الضم الاميركيين وبلدان الاتحاد الاوروبي على اقرار عقوبات.

واضاف بيان مجموعة السبع "نذكر بأن مدة العقوبات ترتبط ارتباطا صريحا بالتطبيق الكامل لاتفاقات كينسك وباحترام روسيا لسيادة اوكرانيا. ويمكن رفع هذه العقوبات لدى احترام روسيا التزاماتها".

لكن البيان اضاف "نحن مستعدون ايضا لتشديد التدابير لزيادة الاعباء على روسيا اذا ما جعلت تصرفاتها ذلك ضروريا".

وطلبت بلدان مجموعة السبع من روسيا "التوقف عن تقديم اي دعم عبر الحدود الى القوات الانفصالية"، و"ممارسة نفوذها الكبير الذي تتمتع به لدى الانفصاليين لحملهم على احترام تعهدات مينسك بالكامل".