لافتات انتخابية لاردوغان في اسطنبول

الناخبون الاتراك يدلون باصواتهم في انتخابات تشريعية حاسمة لسلطة اردوغان

بدأ الاتراك الادلاء باصواتهم الاحد لاختيار نوابهم في انتخابات تامل الحكومة الاسلامية المحافظة الحاكمة منذ 13 عاما في تحقيق فوز ساحق فيها ما سيعزز سلطة الرئيس رجب طيب اردوغان في وقت يواجه حكمه احتجاجات.

ودعي حوالى 54 مليون ناخب الى صناديق الاقتراع التي فتحت في الساعة 8:00 (5:00 ت غ) وحتى الساعة 17:00 (14:00 ت غ) بعد حملة انتخابية سادها التوتر اثر اعتداء اوقع قتيلين وحوالى مئة جريح بين انصار الحزب الكردي الابرز في معقله دياربكر (جنوب شرق).

وستعرف النتائج مساء وتشير التوقعات الى فوز جديد لحزب العدالة والتنمية الذي فاز بجميع الانتخابات المتتالية منذ 2002.

وتشير استطلاعات الراي الى امكانية ان يخسر اردوغان رهانه ولو انه يتحتم توخي الحذر في التعاطي معها.

فان كان حزبه لا يزال يحتفظ بشعبية قوية الا انه فقد من اعتباره نتيجة تباطؤ الاقتصاد التركي مؤخرا بعدما كان الاداء الاقتصادي حجته الرئيسية، والانتقادات المتكررة التي تاخذ عليه نزعته الى التسلط.

وتشير استطلاعات الراي الى فوز الحزب الحاكم ب40 الى 42% من الاصوات في تراجع كبير عن نسبة 49,9% التي حققها في الانتخابات الاخيرة قبل اربع سنوات.

وسيكون حجم فوزه حاسما لاردوغان الذي يعتبر مصيره على المحك في هذه الانتخابات.

فبعدما كان على مدى 11 عاما رئيس وزراء حكم بقبضة من حديد، انتخب رئيسا للدولة في اب/اغسطس الماضي فسلم مقاليد السلطة التنفيذية والحزب الى وزير الخارجية السابق احمد داود اوغلو.

غير انه ينشط منذ ذلك الحين من اجل تحويل نظام الحكم الى نظام رئاسي، تصميما منه على الاحتفاظ بالسلطة.

ومن اجل انجاح مشروعه، يحتاج اردوغان الى فوز ساحق.

ففي حال فاز حزبه بثلثي المقاعد النيابية (367 من اصل 550) سيكون بامكانه التصويت منفردا على الاصلاح الدستوري الذي يعزز صلاحيات الرئيس. اما في حال حصل على 330 مقعدا فقط فسيتمكن من طرح مشروعه في استفتاء. اما عدا ذلك، فسوف تخيب طموحات اردوغان.

وقال اردوغان بينما كان يدلي بصوته في اسطنبول ان "نسبة المشاركة مرتفعة انها مؤشر جيد على الديموقراطية" مضيفا ان تركيا "ترسخ مؤشرات الثقة والاستقرارا".

وصرح محمد كوشي (50 عاما) وهو بائع فاكهة لوكالة فرانس برس اثناء الادلاء بصوته في اسطنبول "نحن مع حزب العدالة والتنمية من كل قلبنا. منحته صوتي مجددا لاني اريد ان يحكم تركيا رئيس قوي".

وقال مراد سيفاجيل (42 عاما) ناخب اخر من اسطنبول صوت للمعارضة "صوتت لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات الاخيرة لانهم قاموا بعمل جيد. لكني لم اعد اثق بهم".

وقال ارجين ديلك المهندس في ال42 الذي وصل للتصويت مع زوجته في حي يلديز السكني في انقرة "آمل في ان تكون هذه الانتخابات عادلة ونتخلص من +طيب+ وفريقه".

واكثر من الحزبين المعارضين الرئيسيين حزب الشعب الجمهوري (اجتماعي ديموقراطي) وحزب العمل القومي (يمين) يشكل الحزب الرئيسي المؤيد للاكراد، حزب الشعب الديموقراطي، العقبة الاساسية على طريق اردوغان.

ففي حال تخطى هذا الحزب عتبة 10% من الاصوات المطلوبة للدخول الى البرلمان فسيحصل على حوالى خمسين مقعدا نيابيا ما سيحرم حزب العدالة والتنمية من الغالبية الكبرى التي يطمح اليها. وفي حال تقدم حزب الشعب الجمهوري وحزب العمل القومي قد يخسر الحزب الحاكم غالبيته المطلقة.

والحزب الكردي اليساري والعصري التوجه مناصر للاقليات برئاسة صلاح الدين دمرتاش وهو زعيم يتحلى بالجاذبية ويامل في اغتنام موقعه ك"صانع ملوك" في حال دخول حزبه البرلمان من اجل توسيع قاعدته التقليدية.

وقال ايلكر سورغون الناخب من انقرة الذي حضر للادلاء بصوته عند فتح مراكز الاقتراع لوكالة فرانس برس "لست من اصل كردي لكنني قررت التصويت لحزب الشعب الديموقراطي من اجل حصول حزب العدالة والتنمية على عدد اقل من المقاعد".

ولدى الادلاء بصوته الاحد في اسطنبول اكد دمرتاش طموحاته قائلا للصحافيين "لا يمكننا القول ان الحملة كانت ديموقراطية".

واضاف "لكني آمل في ان تساهم نتيجة الاقتراع في ارساء السلام والديموقراطية في تركيا".

وقال رئيس الوزراء احمد داود اوغلو لدى الادلاء بصوته في معقله في كونيا (شرق) "نريد ان يكون هذا اليوم احتفالا للديموقراطية".

واغتنم اوغلو المناسبة ليعلن توقيف مشتبه به في الاعتداء الذي اوقع قتيلين خلال تجمع انتخابي لحزب الشعب الديموقراطي في ديار بكر قبل يومين.

ونشر اكثر من 400 الف شرطي ودركي في كافة انحاء البلاد لضمان امن الاقتراع وفقا لوسائل الاعلام التركية.

وشهدت عمليات الاقتراع حوادث معزولة.

واسفر عراك بين الناخبين عن سقوط 15 جريحا في مدينة شانلي اورفة (جنوب شرق).