البابا فرنسيس يحيي الحشود عند وصوله الى ساحة القديس بطرس في الثالث من يونيو

البابا سيستقبل بوتين في 10 يونيو في الفاتيكان

اعلن متحدث باسم الفاتيكان الخميس ان البابا فرنسيس سيستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في العاشر من حزيران/يونيو في الفاتيكان للمرة الثانية منذ انتخاب الحبر الاعظم الارجنتيني.

وقال الاب سيرو بينديتيني "ان الرئيس بوتين سيتوجه الى الفاتيكان للقاء البابا بعد ظهر الاربعاء 10 حزيران/يونيو"، في وقت يشهد فيه شرق اوكرانيا تصعيدا جديدا لاعمال العنف.

وكان الرئيس الروسي زار الفاتيكان في تشرين الثاني/نوفمبر للقاء البابا الجديد.

واعلن الكرملين في الاول من حزيران/يونيو ان بوتين يعتزم التوجه في الايام المقبلة الى ميلانو التي تنظم حاليا المعرض العالمي.

وزيارة الرئيس الروسي الى الفاتيكان تأتي وسط توتر ما زال حادا بين موسكو والغربيين على خلفية الازمة الاوكرانية.

وقد دعا الكرسي الرسولي والبابا الاوكرانيين --بين ارثوذكس وكاثوليك وحدويين تابعين لروما-- الى المصالحة.

لكن الفاتيكان اعتمد موقفا حذرا في هذه الازمة، فيما انتقد البابا الارجنتيني خورخي برغوغليو "حربا بين المسيحيين". وقد انتقد الكاثوليك الوحدويون الفاتيكان بمرارة لعدم ادانته صراحة السياسة الروسية في اوكرانيا.

وقد تدهورت العلاقات بين موسكو والغربيين الى ادنى مستوى لها منذ الحرب الباردة بعد اعلان روسيا ضم شبه جزيرة القرم في اذار/مارس  2014 ثم اندلاع نزاع مسلح في شرق اوكرانيا بين القوات الاوكرانية والانفصاليين الموالين لموسكو.

ويشهد هذا النزاع منذ الاربعاء تصعيدا مع اتهام السلطات الاوكرانية للانفصاليين الموالين لموسكو في شرق البلاد بشن "هجوم كبير". وهذا التصعيد للعنف اوقع 24 قتيلا على الاقل خلال الاربع وعشرين ساعة الاخيرة.