وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير يتحدث الى الصحافة في غزة

وزير خارجية المانيا يحض على اعمار غزة وعدم اطلاق الصورايخ

حض وزير خارجية المانيا خلال زيارة قصيرة الى قطاع غزة الاثنين على ضرورة بذل مزيد من الجهود من اجل اعادة اعمار القطاع الذي تعرض لدمار واسع في المعارك مع اسرائيل صيف 2014 ، كما دعا الى الامتناع عن اطلاق الصواريخ.

وفي مؤتمر صحافي عقده على هامش افتتاح مشروع غرف الصيادين في ميناء غزة، قال وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير "نحن بحاجة لبذل مزيد من الجهود لاعادة الاعمار".

واضاف ان "الحكومة الالمانية تساهم بذلك كما نساهم في التنمية في هذا المكان مثلا (ميناء الصيادين) في اصلاح شبكات الصيد وخطوات اخرى في مجال اعادة الاعمار".

واضاف "اليوم رأينا الدمار الذي خلفته العمليات العسكرية في الفترة الماضية" في اشارة الى الحرب الاسرائيلية الصيف الماضي.

وبعد ان اشار الى "مخاطر"، شدد شتاينماير على "الحاجة الى استثمارات من الداخل والخارج وامكانيات تصدير البضائع المحلية وهذا لا يتم الا من خلال فتح المعابر، الى جانب المساعدات الانسانية واعادة الاعمار لتحسين الوضع الاقتصادي".

وتابع "من الصعب انجاز ذلك بدون ان يكون هناك وقف لاطلاق الصواريخ من غزة وان لا تكون هذه المدينة عبارة عن منصة لاطلاق الصواريخ، الامن هو المقابل للتنمية البشرية هنا ومقابل تطوير حياة الناس. لكنني اعرف من خبرتي انه لا توجد امور سهلة في الشرق الاوسط".

ولفت الى ان الزيارة ليست الاولى الى غزة" لكن اود القول ان الوضع لم يكن سهلا ابدا في القطاع".

واكد الوزير الالماني انه خلال جولة تفقدية في منطقة الشجاعية شرق غزة التقى "مواطنين فقدوا منازلهم وشاهدت حجم واهمية المساعدات التي يقدمها المجتمع الدولي لهؤلاء".

وقال "نتحدث مع السياسيين في اسرائيل ومع الممثلين السياسيين للسلطة الفلسطينية في رام الله كيف علينا ان نعمل سوياً من اجل افاق للناس ليعيشوا بكرامة" مضيفا "تيقنت ان الجميع يعرف اننا نجلس على برميل بارود لا يجوز ابدا ان ينفجر".

ودشن الوزير مدرسة "اسماء" الابتدائية للاجئين في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة والتي تم بناؤها بتمويل الماني، كما التقى نائب رئيس حكومة التوافق زياد ابو عمر ووزراء.

 

×