الصحافي جيسون رضايان في طهران في 10 سبتمبر 2013

ايران ترفض اتهامات واشنطن بشأن الصحافي الذي يحاكم في طهران

رفضت ايران الخميس الاتهامات الاميركية بغياب الشفافية في محاكمة مراسل صحيفة واشنطن بوست الذي يحاكم في طهران جيسون رضايان، مؤكدة استقلال القضاء الايراني.

وكانت واشنطن دانت "انعدام الشفافية التام" في قضية رضايان منذ توقيفه في 22 تموز/يوليو 2014.  وقالت المتحدثة باسم مجلس الامن القومي برناديت ميهان الثلاثاء يوم بدء محاكمته "ندعو لأن تكون هذه المحاكمة مفتوحة لكننا نصر على انه كان يجب الا يحتجز جيسون ابدا او يحاكم".

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم على الموقع الالكتروني للوزارة "في اي بلد، المسائل القضائية واجراءات المحاكمة والتحقيق لها اجراءاتها الخاصة".

واضافت انه يعود الى القاضي ان يقرر طريقة المحاكمة ودراسة الادلة "ولا مكان لاطلاق احكام مسبقة وتكهنات في مجال القضاء".

ومثل مراسل صحيفة واشنطن بوست الثلاثاء امام محكمة خاصة في طهران بتهمة التجسس في جلسة مغلقة في قضية يمكن ان تثير التوتر مجددا بين واشنطن وطهران اللتين تخوضان مفاوضات حول الملف النووي.

وقالت ليلى احسان محامية رضايان ان موكلها (39 عاما) متهم ب"التجسس" وب"التعاون مع حكومات معادية" وب"جمع معلومات سرية والدعاية ضد الجمهورية الاسلامية"، مضيفة ان هذه الاتهامات لا "تستند الى ادلة دامغة".

وكان رضايان يعمل لحساب الصحيفة الاميركية منذ 2012. واوقف رضايان الذي يحمل الجنسيتين الاميركية والايرانية في 22 تموز/يوليو 2014 مع زوجته لاسباب لم تتضح. واوقفت ايضا معهما مصورة صحافية لم يكشف اسمها.

واطلق سراح الامرأتين بكفالة لكن رضايان الذي يعاني من مشاكل صحية لا يزال موقوفا في سجن ايوين بشمال العاصمة.

وتؤكد السلطات الاميركية انها تتطرق في محادثاتها مع ايران حول الملف النووي الى قضايا المواطنين الاميركيين المسجونين او المفقودين في ايران.

لكن طهران التي لا تعترف بازدواج الجنسية، تؤكد ان الملف محض ايراني.

 

×