المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيفن وارن

وزارة الدفاع الامريكية: اطلاق اسم "لبيك يا حسين" على عملية تحرير الانبار "لايساعد"

انتقدت وزارة الدفاع الاميركية الثلاثاء اسم "لبيك يا حسين" الذي اطلقته الفصائل الشيعية العراقية على عملية الهجوم المضاد على تنظيم الدولة الاسلامية بعد سقوط الرمادي، اذ ان الاسم يشير الى التشيع في بيئة غالبيتها سنية.

وردا على سؤال حول الاسم، قال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيفن وارن "اعتقد ان هذا لا يساعد".

وقال "لقد قلت دائما ان مفتاح النصر، مفتاح طرد (تنظيم) الدولة الاسلامية من العراق، هو عراق موحد، يرمي انقساماته المجتمعية، ويتوحد ضد التهديد المشترك".

وشنت القوات العراقية الثلاثاء عملية لمحاصرة محافظة الانبار الاستراتيجية وعزل تنظيم الدولة الاسلامية، بهدف استعادة السيطرة على الرمادي.

ودعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قوات الحشد الشعبي المؤلفة من فصائل شيعية تقاتل الى جانب القوات الحكومية للقيام بهذه العملية. وقد سميت هذه العملية "لبيك يا حسين" وهو نداء معروف لدى الشيعة.

واشار الحشد الشعبي الى ان حوالى اربعة الاف شخص تقدموا باتجاه الحدود الشمالية للرمادي.

وتؤكد الادارة الاميركية انه ينبغي ان يكون واضحا ان هذه الفصائل الشيعية تنضوي تحت لواء الحكومة. لكن المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية لم يتمكن من تأكيد هذا الموضوع.

وقال وورن ان "معظم هذه المليشيات هي تحت سيطرة الحكومة، ولكني لا اعرف اذا ما كان هناك بعض الذين ليسوا تحت سيطرة الحكومة".

 

×