هندي يتقي الحر تحت شاحنة في حيدر اباد

موجة حر في الهند تودي بحياة اكثر من 430 شخصا

توفي اكثر من 430 شخصا في ولايتين هنديتين بسبب موجة حرة مستمرة منذ ايام حيث وصلت الحرارة الى 50 درجة مئوية كما اعلن مسؤولون الاثنين.

وحذر المسؤولون من ان الحصيلة سترتفع اكثر بدون شك حيث لا يزال يجري جمع معلومات من بعض انحاء ولاية تيلانغانا الاكثر تضررا في جنوب البلاد فيما لا تزال موجة الحر مستمرة.

وتشهد اقسام كبرى من الهند وبينها العاصمة نيودلهي حرا شديدا منذ ايام ما اثار مخاوف من احتمال انقطاع الكهرباء. لكن اعلى درجات الحرارة سجلت في تيلانغانا وولاية اندرا برادش المجاورة.

وتحث سلطات ولاية اندرا برادش العمال والمواطنين على عدم العمل لساعات طويلة في ساعات الحر الشديد بعدما توفي 246 شخصا بسبب ارتفاع درجات الحرارة هناك الاسبوع الماضي.

وقال بي.تولسي راني المسؤول في دائرة ادارة الكوارث في ولاية اندرا برادش لوكالة فرانس برس ان "غالبية الضحايا هم اشخاص تعرضوا لاشعة الشمس بشكل مباشر وهم عموما من الطبقات العاملة وتتجاوز اعمارهم الخمسين عاما".

واضاف راني انه رغم بدء ظهور المعلومات عن الوفيات منذ الاثنين الماضي، الا ان الاعداد تزايدت في نهاية الاسبوع بعد ايام من الحر الشديد.

وقال "نطلب منهم اتخاذ احتياطات مثل استخدام المظلات ووضع قبعات وتناول كميات كبرى من السوائل مثل المياه والحليب وارتداء ملابس قطنية".

وتوفي 188 شخصا ايضا في تيلانغانا منذ منتصف الاسبوع الماضي رغم ان الاعداد لا يزال يجري التاكد منها ويحتمل ان ترتفع بشكل اضافي كما قال فاني المسؤول في مصلحة ادارة الكوارث في الولاية لوكالة فرانس برس.

ويقضي مئات الاشخاص معظمهم من الطبقات الفقيرة في المجتمع الهندي في اوج الصيف سنويا في مختلف انحاء البلاد فيما يعاني عشرات الاف من انقطاع في التيار الكهربائي.

وقال بي.ار. مينا المسؤول الكبير في ولاية تيلانغانا ان "موجة الحر الحالية اقوى بشكل طفيف من المعتاد. لقد بلغت الحرارة عمليا ما بين 48 الى 49 درجة مئوية".

الا ان العمال الفقراء لا يمكنهم البقاء في المنزل للوقاية من الحر.

وتقول ب. غانغاما (60 عاما) وهي تملك كشكا لبيع السجائر عند تقاطع مزدحم في حيدر اباد كبرى مدن تيلانغانا "انا اعاني من السكري لكنني لا زوج ولا ابناء لي. علي ان اتي الى هنا لاعمل في الكشك".

اما غوروناث باتيل الذي يجر عربة في العاصمة بين 8,30 صباحا والرباعة بعد الظهر فيقول "لن نجني المال اذا بقينا في البيت".

وفي راجستان (شمال-غرب) توفي العديد من الاشخاص بسبب الحر وبينهم امراة اغمي عليها وتوفيت على حافة طريف في بوندي بحسب ما اودرت وكالة الانباء برس تراست اوف انديا.

وفي كالكوتا (شرق)، اوصت نقابات سيارات الاجرة السائقين بعدم القيادة ما بين الساعة 11,00 و 16,00 بسبب الحر.

وحذر مكتب الارصاد الجوية في الهند من ان "موجة الحر وصولا الى ظروف مناخية حارة جدا ستتواصل" في ولاية اندرا برادش وتيلانغانا في الايام المقبلة وكذلك في الولايات الشمالية ونيودلهي.