البابا فرنسيس في الفاتيكان في 24 مايو 2015

البابا "قلق جدا" لمصير المهاجرين في اسيا

اعرب البابا فرنسيس الاحد عن "قلقه العميق" لمصير المهاجرين الفارين من البؤس والاضطهاد في جنوب شرق اسيا داعيا الاسرة الدولية الى تقديم "المساعدة الانسانية اللازمة".

وقال البابا بعد صلاة الاحد في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان "ما زلت اتابع بقلق كبير وحسرة قضية اللاجئين في خليج البنغال وبحر اندامان".

واضاف "اهنىء الدول التي اعلنت استعدادها لاستقبال هؤلاء الاشخاص الذين يواجهون مخاطر كبيرة ومعاناة. اشجع المجتمع الدولي على تقديم المساعدة الانسانية اللازمة لهم".

ووصل اكثر من 3500 مهاجر في الايام الماضية الى ماليزيا واندونيسيا وتايلاند. ويريد المهاجرون البنغاليون الهرب من الفقر والروهينغا المسلمون الهرب من الاضطهاد الذي يتعرضون له في بورما حيث الغالبية البوذية.

وفي جنوب شرق اسيا بدأ النزوح قبل سنوات لكن هذه الظاهرة اخذت منحى كارثيا منذ مطلع ايار/مايو بسبب الفوضى في صفوف شبكات المهربين جراء السياسة القمعية الجديدة التي تطبقها بانكوك.

وترك المهربون الاف الاشخاص لمصيرهم في البحر وابعدت بعض الزوارق في مرحلة اولى الى عرض البحر من قبل دول جنوب شرق اسيا في خطوة دانتها منظمات غير حكومية. ومذذاك عدلت حكومات المنطقة مواقفها.

 

×