ليبرمان في الكنيست في القدس

ليبرمان ينتقد نتانياهو لعزمه اجراء محادثات مع القائمة العربية المشتركة

حث وزير الخارجية الاسرائيلي السابق افيغدور ليبرمان الخميس رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو على الغاء محادثات مرتقبة مع ايمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة في البرلمان الاسرائيلي، واتهمه باضفاء شرعية على "داعمي الارهاب".

وليبرمان زعيم حزب اسرائيل بيتنا اليميني المتطرف المعادي للعرب والموجود حاليا في المعارضة اعلن انه لن ينضم للحكومة الاسرائيلية الجديدة التي شكلها نتانياهو.

ولكنه قد ينضم في نهاية المطاف الى الائتلاف الحكومي الذي يملك اغلبية هشة في البرلمان مع  61 مقعدا من اصل 120.

ويترأس ايمن عودة القائمة العربية المشتركة التي اصبحت القوة الثالثة في الكنيست بعد الانتخابات التشريعية في 17 من اذار/مارس الماضي،بعد ان حصلت على 13 مقعدا.

وقال ليبرمان في بيان "هذا الرجل يمثل لائحة من داعمي الارهاب في البرلمان الاسرائيلي--ورئيس وزراء اسرائيل الذي يترأس حكومة تعرف نفسها بانها قومية، سيلتقي به".

واضاف "لقاء نتانياهو مع عودة، احد اشد المعارضين لان تكون اسرائيل دولة للشعب اليهودي، يعطي شرعية لقوى تعمل على تدمير اسرائيل من الداخل ويعطي ختم الموافقة على الطابور الخامس الذي يعمل من داخل البرلمان الاسرائيلي".

واعرب ليبرمان ايضا عن دعمه لتصريحات نتانياهو يوم الانتخابات التي حذر فيها من ان العرب يصوتون "باعداد كبيرة" لحث ناخبي اليمين على التصويت.

وراى ليبرمان ان نتانياهو كان محقا في ذلك لانه تم تشجيع العرب على التصويت من قبل "عناصر معادية لاسرائيل، واولهم السلطة الفلسطينية".

وتعرضت تصريحات نتانياهو لانتقادات واسعة بسبب تصريحاته، وانتقدها الرئيس الاميركي باراك اوباما مشيرا بان مثل هذه التصريحات تقوض الديمقراطية الاسرائيلية.

ويعرف ليبرمان بمواقفه المتطرفة وتصريحاته المثيرة للجدل حيث يتهمه منتقدوه بانه عنصري وذي ميول "فاشية"، ويعرف بتصريحاته المعادية للاقلية العربية في اسرائيل والقيادة الفلسطينية.

 

×