هولاند وميركل بعد مؤتمرهما الصحافي في برلين

المفوضية الاوروبية تواجه صعوبة في تمرير نظام حصص اللاجئين في الاتحاد

قد تضطر المفوضية الاوروبية لخفض سقف طموحاتها في مجال استقبال المهاجرين وطالبي اللجوء في الاتحاد الاوروبي بعد الاعتراض خصوصا من قبل فرنسا على مبدأ الحصص الذي تقدمت به.

وقال مصدر اوروبي انه "يصعب تحقيق التوازن بين حذر الرأي العام وضرورة تحرك اوروبا" في مواجهة حوادث غرق مئات المهاجرين وطالبي اللجوء في البحر المتوسط.

وصرح مصدر اوروبي ثان لوكالة فرانس برس ان استطلاعا لآراء وزراء الخارجية الاوروبيين الذين اجتمعوا الثلاثاء في بروكسل اكد ان "مبدأ الحصص" الذي اقترحته المفوضية الاسبوع الماضي "استقبل بفتور كبير".

صرح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الثلاثاء في برلين انه "من غير الوارد وضع نظام حصص" لتوزيع المهاجرين في اوروبا، لكنه اكد تأييده "لتوزيع" افضل لهؤلاء بين دول الاتحاد الاوروبي.

وقال هولاند في مؤتمر صحافي مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ان "حصصا للمهاجرين امر غير وارد لان لدينا قواعد" حول "مراقبة الحدود وسياسات للتحكم بالهجرة".

واضاف رئيس الدولة الفرنسي ان "الاشخاص الذين يأتون لانهم يعتقدون ان اوروبا قارة رخاء بينما لا تقوم مؤسسات باستقبالهم (...) يجب اعادتهم وهذه هي القاعدة".

وتابع المصدر الاوروبي نفسه ان السلطة التنفيذية الاوروبية التي ستقدم الاربعاء المقبل مشروع قانون يتحدث بالتفصيل عن مقترحاتها "سيأخذ ذلك في الاعتبار".

 وحدد الموعد الاول في 16 حزيران/يونيو خلال اجتماع لوزراء الداخلية الاوروبيين.

وقالت الناطقة المكلفة الهجرة ناتاشا بيرتو في لقاء مع صحافيين ان المفوضية "قدمت فكرة اولية". واضافت ان "هناك الكثير من التفاصيل التي يجب انجازها ونعمل بالتشاور مع الدول الاعضاء وليس في الفراغ".

واكدت مجددا رغبة المفوضية في فرض "اعادة توزيع عادلة" لموجات تدفق اللاجئين الناجمة عن النزوح وخصوصا السوريين، لكنها حرصت على الا تذكر كلمة "حصص" التي تثير الغضب.

وكانت لندن وبودابست عارضتا اولا الفكرة قبل ان تلحق بهما دول البلطيق ووارسو وبراتيسلافا وبراغ.

لكن فرنسا ومع انها تعلن تأييدها لتضامن اوروبي اكبر في مجال الهجرة مع المانيا، هي التي رجحت الكفة.

ولا يتعلق اقتراح المفوضية الذي يثير بعض الالتباس، في الواقع سوى بطالبي اللجوء واللاجئين، مع آليتين مقررتين.

ويفترض ان تسمح الآلية الاولى التي تسمى اعادة الاسكان بتخفيف العبء عن دول الصف الاول في ازمة المهاجرين الحالية عبر توزيع المرشحين للجوء الذين يصلون للتو.

اما الآلية الثانية التي توصف بالطوعية، فيفترض ان تؤمن خلال سنتين مكانا لعشرين الف لاجىء الذين تهتم بهم دول اخرى.

واعترضت اسبانيا على اسس التوزيع المقترح وفق اجمالي الناتج الداخلي وعدد السكان وبدرجة اقل البطالة وعدد اللاجئين الذين تم استقبالهم.

وفي حال تم الابقاء على هذه المعايير، فيفترض ان تستقبل دول مثل فرنسا مزيدا من اللاجئين لكن ذلك لا ينطبق على المانيا او السويد اللتين تحتلان المرتبة الاولى في عدد اللاجئين.

وقالت بيرتو انه مع فرنسا "مواقفنا ليست غير قابلة للالتقاء ويمكن ان نعتمد على الدعم الفرنسي للآلية الطارئة لاعادة السكان".

وقال مصدر اوروبي ثالث انه يمكن التوصل الى تسوية حول هذه النقطة شرط ان تحدد المفوضية "بدقة" مجال تطبيقها بتوضيحها لدول الوصول التي ستستفيد "ومبدئيا ستكون ايطاليا واليونان" واي الجنسيات ستشملها "والتي ستكون السوريين والاريرتيين على الارجح".

ويفترض ان تكون الآلية موقتة وان كانت المفوضية تأمل في جعلها نموذجا لازمات مقبلة.

في المقابل، سيفرض نظام انتقاء وتوثيق اكثر صرامة للواصلين من اجل تكثيف عمليات ابعاد الذين لا يمكنهم طلب حماية دولية.

اما مشروع اعادة توطين عشرين الف لاجىء، فتؤكد المفوضية انه ليس سوى "توصية" الى الدول اذ ان "مبدأ التوزيع" سيكون مؤشرا فقط. الا انها قد تضطر لخفض العدد الذي تعترف بانها ذهبت ابعد بكثير مما كانت تريده الدول ال28 الاعضاء في الاتحاد.

وكان مصدر في المفوضية الاوروبية عبر الاسبوع الماضي عن اسفه لانه "من المرجح" ان يتم "اسقاط" المشروع الذي حمله رئيس المفوضية جان كلود يونكر شخصيا كما حدث في خطة التحرك في 2013 بعد مصرع عدد كبير من المهاجرين في المتوسط.

 

×