مقاتلون من طالبان في غزني

طالبان تفرج عن عشرات الاشخاص خطفوا السبت في افغانستان باستثناء اثنين

افادت مصادر في الشرطة ان عشرات الاشخاص خطفوا السبت على ايدي متمردي طالبان في ولاية باكتيا جنوب شرق افغانستان، افرج عنهم ليلا في حين بقي اثنان على الاقل محتجزين.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي ان "25 شخصا خطفوا امس في باكتيا افرج عنهم".

واكدت حركة طالبان هذه المعلومات على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد عبر تويتر بالقول "ان المشتبه بهم الذين اوقفوا امس افرج عنهم بعد التحقيق. واثنان فقط لا يزالان يخضعان للتحقيق".

من جهته اكد قائد شرطة باكتيا زلماي اورياخيل ان 38 شخصا خطفوا وان ثلاثة لا يزالون محتجزين.

وشهدت افغانستان هذه السنة ارتفاعا في عدد المخطوفين خصوصا في ولايات جنوب شرق البلاد.

وتاتي عمليات الخطف بعد ايام على الافراج عن 19 من 31 شيعيا من الهزارة خطفوا في نهاية شباط/فبراير جنوب افغانستان. ولم يتسن السبت الحصول على معلومات عن الشيعة ال12 الذين لا يزالون مخطوفين.

وفي موازاة ذلك كثفت طالبان التي اطلقت في نهاية نيسان/ابريل هجومها الربيعي، الاعتداءات على قوات الامن الافغانية.

وبالاضافة الى رموز الدولة الافغانية يستهدف المتمردون ايضا الاجانب. الاحد قتل ثلاثة اشخاص يعملون لحساب البعثة الاوروبية للشرطة وفتاتان افغانيتان في هجوم انتحاري لطالبان قرب مطار كابول.

والاربعاء اسفر هجوم اعلنت طالبان مسؤوليتها عنه عن 14 قتيلا معظمهم من الاجانب في كابول في مقر يرتاده اجانب.

 

×