مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل اميركيا بتهمة مبايعة "داعش"

مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل اميركيا بتهمة مبايعة "داعش"

اعلنت وزارة العدل الاميركية ان مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" اعتقل الخميس اميركيا من اصل عراقي بتهمة مبايعة زعيم تنظيم "الدولة الاسلامية" ابو بكر البغدادي والكذب على الشرطة الفدرالية.

وقالت الوزارة ان بلال عبود (37 عاما) الذي يقيم في مسكيت بضاحية مدينة دالاس في ولاية تكساس (جنوب) متهم بالكذب على عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن الانشطة التي قام بها في سوريا قبل ان يعود منها الى الولايات المتحدة.

ومثل المتهم الخميس للمرة الاولى امام قاض فدرالي في تكساس وقد تقرر ابقاؤه قيد التوقيف بانتظار مثوله مجددا الجمعة.

وعبود هاجر الى الولايات المتحدة في 2009 وحصل لاحقا على الجنسية الاميركية وقد سافر الى سوريا في نهاية نيسان/ابريل 2013 عبر الانتقال اولا الى المكسيك ومنها الى دول عدة كانت آخرها تركيا التي انتقل منها برا الى سوريا.

وفي 16 ايلول/سبتمبر 2013 عاد الى الولايات المتحدة حيث استجوبه الاف بي آي، "فاعترف بانه ذهب (الى سوريا) للقتال في صفوف الجيش السوري الحر وانه بقي في معسكر لهذا الجيش"، نافيا اي علاقة له بتنظيم الدولة الاسلامية المتطرف، كما افادت وزارة العدل.

وفي تموز/يوليو 2014 "تبين بنتيجة تفحص جهاز الكومبيوتر الخاص به بناء على مذكرة فدرالية ان عبود بايع ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الاسلامية في 19 حزيران/يونيو 2014"، كما اضافت الوزارة.

بالمقابل نفى عبود كل التهم الموجهة اليه.

 

×