الامين العام للحلف ينس ستولتنبرغ يتحدث في أنطاليا 13 مايو 2015

الحلف الاطلسي وافغانستان يتفقان على مهمة عسكرية مدنية جديدة

اتفق قادة الحلف الاطلسي وافغانستان على اطار لتواجد عسكري مدني مستقبلي مشترك في افغانستان عند انتهاء مهمة الحلف الحالية في البلد المضطرب، بحسب ما افاد الامين العام للحلف ينس ستولتنبرغ.

وقال ستولتنبرغ انه رغم ان هذه المهمة الجديدة ستشتمل على عنصر عسكري، الا انها ستكون بقيادة مدنية.

وجاءت تصريحاته في اعقاب جلسة في اجتماع لوزاراء خارجية الحلف في مدينة انطالية التركية شارك فيها وزير خارجية افغانستان صلاح الدين رباني، وقائد قوات الحلف في افغانستان جون كامبل.

ويقود الحلف الاطلسي حاليا مهمة "الدعم الحازم" في افغانستان لتدريب قوات الامن الافغانية بعد انسحاب القوة الدولية للمساعدة على احلال الامن في افغانستان (ايساف) التابعة للحلف. وصرح ستولتنبرغ للصحافيين "لقد اتخذنا قرارا مهما (...) سنحافظ على وجودنا في افغانستان حتى بعد انتهاء مهمتنا الحالية".

واضاف انه "خلافا للمهمة الحالية فان تواجدنا المستقبلي سيكون بقيادة مدنية".

واضاف ان البعثة المستقبلية "سيكون لها تواجد خفيف ولكن سيكون فيها عنصر عسكري".

واشار الى انه اوكلت الى مكاتب الحلف مهمة وضع خطة للمهمة الجديدة بحلول الخريف. ولم يتضح على الفور متى ستنتهي مهمة "الدعم الحازم" وبدء البعثة الجديدة.

واوضح ان "الهدف من المهمة هو تقديم المشورة للمؤسسات الافغانية ومساعدتها على ان تصبح مكتفية ذاتيا ومساعدتها على البناء على ما حققته حتى الان".

وقال ان الحلف والحكومة الافغانية نجحا الاربعاء في الاتفاق على "الخطوط العريضة" للمهمة الجديدة.

وقال ستولتنبرغ ان عدد عناصر المهمة سيكون اصغر من عددهم في المهمة الحالية المؤلفة من 12500 عنصرا، الا انه لم يكشف عن العدد المحدد لعناصر المهمة الجديدة.

ومع تعرض قوات الامن الافغانية الى هجمات متواصلة من مقاتلي طالبان، اقر ستولتنبرغ بان افغانستان لا تزال "مكانا خطرا".

وقال ان قوات الامن الافغانية قدمت "تضحيات جسيمة" وان حلفاء وشركاء الحلف الاطلسي "سيكملون المسيرة".

وقال وزير خارجية بلجيكا ديدييه ريندرز على هامش الاجتماع ان اعمال العنف في افغانستان لا تزال كثيفة في بداية 2015 "اكثر من ما توقعنا".

واضاف ان "ذلك يعني ان المعركة مع طالبان لا تزال مفتوحة".

واشاد رباني بعد المحادثات ب"التزام" الحلف تجاه افغانستان.

وقال "لقد تلقينا تطمينات من جميع اعضاء الحلف الاطلسي بان دعمهم سيستمر لتعزيز قدرات قوات الامن الافغانية". واضاف "في السنوات المقبلة سيقفون مع الشعب الافغاني".

وتشكلت قوة ايساف بموجب قرار اصدره مجلس الامن الدولي في 2001 عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لافغانستان، لتقوم بمهمة اعادة الامن الى البلاد وقتال مسلحي طالبان.

وانهت ايساف مهمتها القتالية في كانون الاول/ديسمبر 2014 وتحولت الى مهمة "الدعم الحازم".

 

×