البابا في ساحة القديس بطرس 13 مايو 2015

اتفاق مبدئي بين الفاتيكان والفلسطينيين حول وضع الكنيسة في الاراضي الفلسطينية

توصل الفاتيكان والفلسطينيون الى اتفاق مبدئي حول وضع الكنيسة الكاثوليكية وانشطتها في الاراضي الفلسطينية كما اعلن بيان للكرسي الرسولي الاربعاء.

واوضح الفاتيكان في هذا البيان الذي نشر عقب اجتماع عمل للجنة الثنائية للكرسي الرسولي والفلسطينيين "ان الاتفاق سيطرح على السلطات المختصة (لدى الجانبين) للموافقة عليه قبل تحديد موعد للتوقيع عليه في مستقبل قريب".

وبحسب الوكالة المتخصصة آي. ميديا فان الاتفاق قد يوقع اعتبارا من عطلة نهاية هذا الاسبوع اثناء زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى الفاتيكان لمناسبة اعلان قداسة راهبتين ستبصحان اول قديستين فلسطينيتين في التاريخ المعاصر.

واكد الفاتيكان ان المحادثات جرت في مناخ ودي وبناء"، مضيفا ان الاتفاق يتناول "الجوانب الاساسية لحياة الكنيسة ونشاطها في فلسطين".

وكان الفاتيكان استخدم للمرة الاولى عبارة "دولة فلسطين" في شباط/فبراير 2013، على اثر قبول فلسطين كدولة بصفة مراقب في الامم المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

ويعبر الاتفاق المبدئي عن دعم الفاتيكان لحل "القضية الفلسطينية والنزاع بين الاسرائيليين والفلسطينيين في اطار صيغة الدولتين" على ما اوضح المونسنيور انطوان كاميلري لصحيفة الفاتيكان اوسرفاتوري رومانو.