اجلاء اسرة من سورسوغون جنوب مانيلا مع اقتراب الاعصار نول في 8 مايو 2015

اجلاء اكثر من الفي شخص في شمال الفيليبين مع اقتراب الاعصار نول

غادر اكثر من الفي شخص منازلهم الاحد مع اقتراب اعصار نول في شمال الفيليبين حيث حذرت السلطات من مخاطر حدوث فيضانات وانزلاقات ارضية وامواج عملاقة.

وتراجعت بشكل طفيف قوة اندفاع الاعصار الاحد مع رياح عاتية تعصف بسرعة 220 كلم في الساعة مقتربا من القسم الشمالي لجزيرة لوزون، بحسب ما اوضحت اسبيرينزا كايانا مدير قسم مراقبة الاحوال الجوية الحكومي.

ويتوقع ان تصل العاصفة الى اليابسة عصر اليوم او مساء لتضرب اساسا منطقة كاغايان الشمالية.

واوضح ريني باسينتي رئيس مصالح الرصد الجوي البحري "انها عاصفة بالغة الخطورة والاشد قوة هذا العام".

وقالت نورما تالوسيغ رئيسة جهاز الدفاع المدني الاقليمي ان اكثر من الفي ساكن للمناطق الساحلية لكاغايان يتم اجلاؤهم و"هم في طريقهم الى المناطق المرتفعة. وتساعدهم السلطات المحلية بحافلات وشاحنات وحتى سيارات اسعاف".

وبحسب مينا ماراسيغان من المجلس الوطني لادارة الكوارث "فان بعض المناطق يمكن ان تشهد انزلاقات ارضية واخرى فيضانات مفاجئة".

واوضح الكسندر باما رئيس الدفاع المدني الوطني ان المناطق الساحلية يمكن ان تشهد امواجا يبلغ ارتفاعها مترين.

وتشكل هذه الامواج الشبيهة بامواج المد البحري (تسونامي)، مصدر قلق كبير للسلطات.

وكانت اوقعت 7350 قتيلا او مفقودا حين عصف اعصار هايان بالبلاد في تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

وبالتوازي مع هذا تم ايضا اجلاء مئات الاشخاص الذين يعيشون في قرية صغيرة عند سفح بركان بولوسان جنوب لوزون. وتخشى السلطات ان يؤدي اختلاط الامطار بالرماد المتراكم عند جنبات البركان الى انزلاقات ارضية.

وتم تعليق النقل البحري بالعبارات في المناطق المعرضة للخطر وايضا بعض الرحلات الداخلية.

ويعصف بالفيليبين سنويا نحو عشرين اعصارا وعاصفة مخلفين الموت والدمار في طريقهم.

وفي تايوان التي تقع ايضا على مسار الاعصار حذرت السلطات البحارة واخلت نحو الف سائح من جزيرة تقع قبالة ساحلها الجنوبي.

 

×