رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو

نتانياهو يحاول تشكيل ائتلاف حكومي قبل انتهاء المهلة منتصف الليل

يخوض رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو الاربعاء سباقا مع الزمن بينما يسعى لتقديم عرض الى حزب يهودي قومي متشدد لتشكيل ائتلاف حكومي قبل انتهاء المهلة عند منتصف الليل.

وفي حال عدم تمكن نتانياهو من تشكيل الائتلاف الحكومي فان الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين سيكلف نائبا اخر بهذه المهمة.

ونجاح او فشل نتانياهو الحاكم منذ عام 2009 حاليا يعتمد على حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف والذي حصل على ثمانية مقاعد في الانتخابات الماضية. ولكن الحزب  الذي يرفض اقامة دولة فلسطينية سعى لرفع سقف مطالبه.

ولن يقدم نتانياهو للرئيس الاسرائيلي تشكيلة الحكومة بل يكفي ان يقوم بتبليغه انه يملك الاغلبية اللازمة لتشكيل حكومة ثم يعلن عن تشكيلته في وقت لاحق.

وتحولت الساعات الاخيرة الى حرب بين نتانياهو ونفتالي بينيت زعيم حزب البيت اليهودي الذي لا يتمتع بعلاقات جيدة معه.وتناقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان بينيت الذي شغل منصب وزير الاقتصاد في الحكومة السابقة وضع هاتفه النقال في وضع الطيران حتى لا يتمكن نتانياهو من الوصول اليه.

وقال المعلقون ان نتانياهو وبينيت سيتفقان في نهاية المطاف حيث تستمر المفاوضات الائتلافية حتى اللحظة الاخيرة في العادة في الدولة العبرية.

ويسعى نتانياهو لتشكيل  حكومته الثالثة على التوالي والرابعة بالاجمال بعد ولايته الاولى ما بين 1996-1999.

وقالت صحيفة معاريف انه بدعم نواب حزب البيت اليهودي فانه سيكون لديه اغلبية 61 نائبا من اصل 120 وسيكون مثل "جنرال بدون جنود". وسيخضع الائتلاف الحكومي لسيطرة اي نائب في الائتلاف الحكومي يستطيع اسقاط الحكومة في حال رغب في ذلك.

واعلن وزير الخارجية الاسرائيلي المنتهية ولايته افيغدور ليبرمان انه لن ينضم وحزبه اسرائيل بيتنا اليميني القومي المتطرف (6 مقاعد في الكنيست) للائتلاف الحكومي الذي يشكله نتانياهو.

وقال ليبرمان ان عدم مشاركته تأتي بسبب خلاف على "المبادىء" وليس على الحقائب الوزارية، لافتا الى انه حصل على وعد من نتانياهو بالاحتفاظ بحقيبة الخارجية كما كان يرغب، لكن ذلك لم يكن كافيا لاقناعه بالمشاركة في الحكومة المقبلة.

وبعدما كان نتانياهو يطمح لتشكيل ائتلاف يحظى باغلبية 67 نائبا، اتى اعلان ليبرمان ليخفض سقف آمال رئيس الوزراء الى اغلبية 61 نائبا فقط.

ووقع نتانياهو مساء الاثنين اتفاقا مع حزب "شاس" لليهود الشرقيين المتشددين يضاف الى اثنين آخرين وقعهما نتانياهو الاسبوع الماضي مع حزبي "يهودية التوراة" المتطرف وحزب يمين الوسط "كلنا"، ليصبح عدد النواب المنضوية احزابهم في الائتلاف الجاري تشكيله 53 نائبا من اصل 120 يتشكل منهم الكنيست.

ونقلت الصحيفة الاربعاء عن مصادر في الليكود قولها ان  "خيانة" ليبرمان ادت الى  "الابتزاز" و"الانذارات"التي وجهها بينيت لنتانياهو.

وطالب بينيت نتانياهو بان يمنح النائب ايليت شاكيد منصب وزيرة العدل.

وايليت شاكيد  قدمت العام الماضي مشروع قانون في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) لتقويض صلاحيات المحكمة العليا في الدولة العبرية.

وبموجب مشروع القانون فان الكنيست يستطيع بتصويت 61 نائبا اعادة تفعيل قانون رفضته المحكمة العليا، في خطوة لقيت معارضة شديدة من المدعي العام للدولة. 

وقالت معاريف انه لو طالب بينيت بذلك قبل ايام لكان مبعوثو نتانياهو "انفجروا من الضحك". ولكن يبدو بان نتانياهو سيقبل بذلك الاربعاء بحسب المعلقين.

واضافت الصحيفة "هناك احتمالات جيدة ان يقوم نتانياهو بابلاغ الرئيس هذا المساء ان لديه حكومة. حكومة لا يتمناها حتى لاعدائه".

 

×